الاثنين، 21 يناير، 2013

دروس من عين جالوت



دروس من عين جالوت

د. راغب السرجاني
موقع قصة الاسلام

سقط الجيش التتري في مستنقع أعماله..

لقد أفسد جيش التتار في الأرض إفساداً عظيماً، والله سبحانه وتعالى لا يصلح عمل المفسدين.. وبرغم أن جيش التتار جيش مُفسد إلا أنه سُلط على المسلمين فترة من الزمان (أربعين سنة تقريباً)،
وهُزم أمامهم المسلمون في مئات المواقع الحربية.. ثم دارت الأيام وتمت المعركة الهائلة عين جالوت، وانتصر المسلمون انتصاراً مبهراً..

(وَتِلْكَ الْأَيَّامُ نُدَاوِلُهَا بَيْنَ النَّاسِ) (آل عمران: 140).

وهناك سؤالان قد يخطران على بال المحلل للأحداث، والمتدبر في مجريات الأمور..
وللسؤالين إجابة واحدة..

ـ السؤال الأول هو: كيف سُلّط جيش التتار الفاسد المفسد على أمة الإسلام وهي خير منه مهما خالفت المنهج، ومهما قصّرت في واجباتها؟!

ـ السؤال الثاني هو: جيش التتار الذي انتصر على المسلمين في كل المواقع السابقة هو نفس جيش التتار الذي هُزم في عين جالوت..
لماذا انتصر في السابق؟
وما الذي حدث حتى يهلك الجيش بكامله بهذه الصورة العجيبة؟!

والإجابة على السؤالين نجدها في جزء من خطاب أمير المؤمنين عمر بن الخطاب رضى الله عنه الصحابي العظيم الملهم، وكان قد أرسل خطاباً إلى سعد بن أبي وقاص رضى الله عنه الذي كان يقود الجيوش الإسلامية المتجهة لحرب الفرس في موقعة القادسية..

يقول الصحابي الحكيم عمر رضى الله عنه يخاطب سعداً رضى الله عنه:

"فإني آمرك ومن معك من الأجناد بتقوى الله على كل حال،
فإن تقوى الله أفضل العدة على العدو، وأقوى المكيدة في الحرب،
وآمرك ومن معك أن تكون أشد احتراساً من المعاصي منكم من عدوكم، فإن ذنوب الجيش أخوف عليهم من عدوهم، وإنما يُنصر المسلمون بمعصية عدوهم لله،

 ولولا ذلك لم تكن لنا بهم قوة، لأن عددنا ليس كعددهم، ولا عدتنا كعدتهم، فإن استوينا في المعصية، كان لهم الفضل علينا في القوة، وإلا نُنصرْ عليهم بفضلنا لم نغلبهم بقوتنا..

فاعلموا أن عليكم في سيركم حفظة من الله، يعلمون ما تفعلون، فاستحيوا منهم، ولا تعملوا بمعاصي الله وأنتم في سبيل الله،

ولا تقولوا إن عدّونا شر منا، فلن يُسلَّط علينا، فرب قوم سُلِّط عليهم مَن هو شر منهم، كما سُلّط على بني إسرائيل لما عملوا بمساخط الله كفارُ المجوس، فجاسوا خلال الديار، وكان وعداً مفعولاً.."

هذا جزء من رسالة الفاروق عمر رضى الله عنه، والتي تُعد من أنفس ما قال، ومن أعظم الرسائل على وجه الأرض.. والرسالة طويلة.. ودراستها في غاية الأهمية لبناء الأمة..

في هذا الجزء الذي ذكرناه يتضح لنا أن الله سبحانه وتعالى أحياناً يسلط الكفار والمفسدين على المسلمين إذا عمل المسلمون بمعاصي الله، فإذا التزم المسلمون بتقوى الله سبحانه وتعالى وساروا على منهج ربهم ومنهج رسوله صلى الله عليه وسلم انتصروا على الجيوش التي طالما انتصرت عليهم..

لم ينتصروا عليها لقوة جسد أو لكثرة عَدد أو لكفاءة عُدد، وإنما ينتصرون لارتباطهم بربهم، وبُعد أعدائهم عنه سبحانه..

من هنا نفهم لماذا سُلّط التتار أربعين سنة على المسلمين في الأرض..
ومن هنا نفهم لماذا انتصر المسلمون في عين جالوت على الجيش الذي دوّخ بلاد المسلمين عشرات الأعوام..

ومن هنا أيضاً نفهم أحداثاً كثيرة في التاريخ، وأحداثاً كثيرة في الواقع..
فإذا رأيتم يا إخواني ضعفاً وخوراً وجبناً واستكانة في جيوش المسلمين..

وإذا رأيتم تبعية لغرب أحياناً، ولشرق أحياناً أخرى..
وإذا رأيتم هواناً في الرأي، وسقوطاً للهيبة، وذلة في كل الأحوال..

وإذا رأيتم موالاة لمن سفك دماء المسلمين، وتحالفاً مع من دمّر ديار المسلمين، وصداقة مع من شرّد ملايين المسلمين، واستعانةً بمن خرّب اقتصاد المسلمين..

إذا رأيتم أن الأمة العظيمة الكبيرة الكثيرة قد أصبحت لا تساوي شيئاً في عيون أعدائها.. فيتطاول عليها أخس أهل الأرض، من إخوان القردة والخنازير، ومن عبّاد البقر، ومن عبّاد البشر، ومن الملحدين..

إذا رأيتم كل ذلك.. فاعلموا أن الأمة تعمل بمعاصي الله، وأن الأمة لا تتبع شرع الله.. وأن الأمة سقطت من عين الله.. وأن الله سبحانه وتعالى ـ بنفسه ـ هو الذي يُسلّط عليها الفاسدين من اليهود والصليبيين والهندوس والشيوعيين وغيرهم..

أهذا شيء يدعو إلى الإحباط واليأس؟

أبداً.. إنه يدعو إلى التفكر والتدبر والاستفادة من التاريخ والعمل..
وعين جالوت بين أيدينا.. وإلا فلماذا ندرس هذه الأحداث التاريخية التي مرّ عليها قرون وقرون؟!!

العودة إلى الله سبحانه وتعالى ليست صعبة!!

مهما غرقت الأمة في معاصيها، ومهما ابتعدت عن كتاب ربها، ومهما ضلت طريقها، فإنها تعود إلى الله سبحانه وتعالى في لحظة واحدة..
هذا إذا أرادت أن تعود..
هذا إذا أرادت أن تعيش..
بل هذا إذا أرادت أن تسود وتقود وترفع رأسها وتُعزّ شأنها..

مهما ابتعدنا عن الله يا إخواني فإنه يقبلنا إذا عدنا إليه.. بل يفرح بنا ـ عز وجل ـ إذا عدنا إليه..

روى البخاري عن عبد الله بن مسعود رضى الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم:

"لَلَّهُ أَفْرَحُ بِتَوْبَةِ عَبْدِهِ مِنْ رَجُلٍ نَزَلَ مَنْزِلًا وَبِهِ مَهْلَكَةٌ وَمَعَهُ رَاحِلَتُهُ عَلَيْهَا طَعَامُهُ وَشَرَابُهُ, فَوَضَعَ رَأْسَهُ فَنَامَ نَوْمَةً فَاسْتَيْقَظَ وَقَدْ ذَهَبَتْ رَاحِلَتُهُ حَتَّى إِذَا اشْتَدَّ عَلَيْهِ الْحَرُّ وَالْعَطَشُ أَوْ مَا شَاءَ اللَّهُ قَالَ: أَرْجِعُ إِلَى مَكَانِي فَرَجَعَ فَنَامَ نَوْمَةً ثُمَّ رَفَعَ رَأْسَهُ فَإِذَا رَاحِلَتُهُ عِنْدَهُ"..

فقط علينا أن نعود إلى الله.. وسنرى عين جالوت.. وألف عين جالوت..
هذا وحده إذن هو التفسير الشرعي للانتصار والهزيمة في الإسلام.. ينتصر المسلمون بارتباطهم بربهم, ويُهزمون ببُعدهم عن الشرع..
والله عز وجل لا يظلم الناس شيئًا، ولكن الناس أنفسهم يظلمون..
...................

نتائج موقعة عين جالوت



نتائج موقعة عين جالوت

د. راغب السرجاني
موقع قصة الاسلام

مع أن معركة عين جالوت كانت موقعة واحدة، وتمت في يوم واحد إلا أن نتائجها وآثارها كانت من القوة بحيث لا تتخيل، وكانت من الكثرة بحيث لا تحصى..

نتائج عين جالوت كانت في غاية الأهمية، ولا نستطيع في هذه العجالة أن نمرّ عليها كلها, ولكن سنمرّ على طرفٍ منها.. وعلى الدارسين والمحللين أن يبحثوا في هذه النتائج بمزيد من التفصيل والدراسة..

الأثر الأول: العودة إلى الله سبحانه وتعالى

عاد المسلمون إلى الله سبحانه وتعالى أثناء التحضير وأثناء الإعداد لهذا اللقاء، وأثناء المعركة ذاتها، وبعد المعركة، ولمدة طويلة من الزمان..
 لقد وضحت المعادلة جداً في أذهان الناس؛ فالمسلمون عندما ابتعدوا عن الله سبحانه وتعالى تمكن التتار من رقابهم، ولما عادوا إلى الله حدث النصر الذى اعتبره كثير من المحللين معجزة..
وواقع الأمر أنه ليس بمستغرب، فالنتيجة الطبيعية لعودة المسلمين إلى الله سبحانه وتعالى أن يتم نصرُهم على أعدائهم..

حقيقة الحرب الدينية مع المسلمين

وتبين المسلمون أيضاً بوضوح أن الحرب دينية في المقام الأول؛ فقد تحالف كثير من النصارى مع التتار, مع أن مصالحهم على المستوى البعيد كانت مع المسلمين وليست مع التتار؛

فالتتار لا عهد لهم بينما يحترم المسلمون العهود جداً.. هذا في أصل دينهم، وهذا هو واقعهم في معظم فترات التاريخ، والمخالفات الإسلامية من ناحية إخلاف الوعود والعهود قليلة جداً، ويكون لها عادة مبررات قوية..

ولذلك فقد استقرّ في نفس المسلمين بعد انتصار عين جالوت أن الحروب التى دارت بينهم وبين التتار والنصارى لم تكن حروب مصالح فقط كما يحب كثير من الغربيين والعلمانيين أن يصوروا، وكما يحب الماديون أن يصوروا؛
فيجعلون الاقتصاد هو المحرك الرئيسي للحروب.. أو يجعلون الأغراض العسكرية والإستراتيجية هي الهدف الأساسي..

بينما رأينا في هذه القصة التي مرت بنا أن الدين كان له أثر كبير في تحريك النصارى، وكان له أثر أكبر في تحريك المسلمين..
والله سبحانه وتعالى نبهنا إلى ذلك في كتابه حيث قال مثلاً
(وَلَنْ تَرْضَى عَنْكَ الْيَهُودُ وَلَا النَّصَارَى حَتَّى تَتَّبِعَ مِلَّتَهُمْ ((البقرة: 120)

فجعل الرضا عندهم مقرونا باتباع ملتهم وليس ببقاء مصالحهم..
وكذلك قال(وَلَا يَزَالُونَ يُقَاتِلُونَكُمْ حَتَّى يَرُدُّوكُمْ عَنْ دِينِكُمْ إِنِ اسْتَطَاعُوا) (البقرة: 217(
فوضح أن القتال سيستمر حتماً إلى أن يترك المسلمون دينهم،
أما قبل ذلك فالحرب لن تتوقف، ولن تكفي سيطرة اليهود والنصارى والتتار والمشركين والهندوس على الأرض والديار والأموال والبترول والناس وغير ذلك.. لن يكفي كلُّ ذلك..

بل سيظل الهدف الأسمى لهؤلاء هو السيطرة على الدين الإسلامى.. أو قل "محو الدين الإسلامى"،
وما نراه من متابعة لكل الحركات الإسلامية والتوجهات الدينية، وما نراه من محاولات تغيير لمناهج المسلمين الدراسية،
وما نراه من حرب في وسائل الإعلام المختلفة..
كل هذا ما هو إلا صور للتعبير عن شدة الكراهية "لوجود" الدين وليس لوجود القوة أو الحدود..

أي أن المعركة في أصلها هى معركة "وجود" أساساً، هم لا يقبلون "بوجود" الدين الإسلامي على وجه الأرض.. لذلك فالحرب لن تنتهي أبداً.. لأن دين الإسلام لن ينتهي أبداً بإذن الله..

وهكذا لا يصلح أن يكون السلام اختياراً استراتيجياً مهما تغيرت الظروف.. فأنت إن تنازلت عن كل شيء في مقابل السلام فهم لن يقبلوا.. إلا أن تتنازل عن "الدين"..

لقد فقه المسلمون بعد موقعة "عين جالوت" أن الصراع ديني في المقام الأول، ومن ثَمَّ إذا أردت أن تنتصر في هذا الصراع الديني، فلابد أن تكون دينياً.. بمعنى أن تكون متمسكاً تماماً بهذا الدين..
كان هذا هو الأثر الأول لموقعة عين جالوت الخالدة..

الأثر الثاني: ارتفاع الروح المعنوية وقتل الهزيمة النفسية

قتل المسلمون في عين جالوت الهزيمة النفسية البشعة التي كانوا يعانون منها.. والتي فصلنا في ذكرها في أول المقالات.

خرج المسلمون من حالة الإحباط الشديد التي كان تسيطر عليهم، وعلموا أن الأمل في الله سبحانه وتعالى لا ينقطع أبداً، وأنه مهما تعاظمت قوة الكافرين فإنها ولا شك إلى زوال..

)لَا يَغُرَّنَّكَ تَقَلُّبُ الَّذِينَ كَفَرُوا فِي الْبِلَادِ * مَتَاعٌ قَلِيلٌ ثُمَّ مَأْوَاهُمْ جَهَنَّمُ وَبِئْسَ الْمِهَادُ) (آل عمران: 196- 197(

ظهر للمسلمين بوضوح بعد عين جالوت أن الله سبحانه وتعالى قادر على كل شيء، وأنه لا يعجزه شيء في الأرض ولا في السماء،
وهم وإن كانوا يعلمون ذلك علماً نظرياً قبل عين جالوت، فإن موقعة عين جالوت جاءت كالدرس العملي التطبيقي الذي لا يُبقي شكاً في قلب أحد..

)وَإِنْ يَمْسَسْكَ اللَّهُ بِضُرٍّ فَلَا كَاشِفَ لَهُ إِلَّا هُوَ وَإِنْ يُرِدْكَ بِخَيْرٍ فَلَا رَادَّ لِفَضْلِهِ يُصِيبُ بِهِ مَنْ يَشَاءُ مِنْ عِبَادِهِ وَهُوَ الْغَفُورُ الرَّحِيمُ)  (يونس: 107(

                          الأثر الثالث: عودة الهيبة والعزة للأمة الإسلامية
عادت الهيبة للأمة الإسلامية بعد غياب دام أكثر من ستين سنة، فبعد أن كانت الأمة الإسلامية في أواخر القرن السادس الهجري في درجة عظيمة جداً من درجات النصر والفخر والسيادة،

وذلك بعد انتصارَيْ حطين في المشرق في فلسطين، والأراك في المغرب في الأندلس،
 حدث انكسار شديد في حالة الأمة الإسلامية، ضاعت هيبتها، حتى بدأت الكلاب تنهش جسدها، والأفاعي تجول بأرضها..

لكن عين جالوت ألقت الجلال والمهابة على الأمة الإسلامية، حتى إن هولاكو الذي كان يستقر في تبريز في فارس، ومعه عدد ضخم من القوات المغولية التترية لم يفكر في إعادة احتلال بلاد الشام مرة ثانية،
وأقصى ما استطاع فعله هو إرسال حملة انتقامية أغارت على حلب، وسفكت دماء بعض أهلها كنوع من إثبات الوجود، لكن هيبة الأمة الإسلامية وقرت في صدره، فلم يشأ أن يلقي بجيشه في مهلكة جديدة..

وهيبة الأمة لا تعود إلا بأيام كعين جالوت..

"إن الله ليزغ بالسلطان، ما لا يزغ بالقرآن".

الأثر الرابع: هزيمة التتار وتراجع قوتهم العسكرية

فنيت قوة التتار العسكرية في منطقة الشام وتركيا وفلسطين..
لم يُسمع عن التتار في هذه المنطقة لعشرات السنين بعد ذلك،
اختفى القهر والظلم، واختفى البطش والتشريد،
وأمن الناس على أرواحهم وأموالهم وأرضهم وأعراضهم..
ولم يروع الناسَ أحدٌ في هذه المناطق إلا بعد عين جالوت بأكثر من مائةٍ وأربعين عاماً، عندما دخل التترى السفاح تيمور لنك بلاد الشام، فاجتاح حلب ودمشق سنة 804هـ بعد أن اجتاح بلاد العالم الإسلامي الشرقية..

الأثر الخامس: ميلاد دولة المماليك

تعتبر موقعة عين جالوت شهادة الميلاد الحقيقية لدولة المماليك العظيمة، التي حملت راية الإسلام لمدة تقترب من ثلاثة قرون (مائتين وسبعين سنة).

نعم, كانت بداية حكم المماليك منذ سنة 648هـ عند ولاية شجر الدرّ ثم زوجها الملك المعز عزّ الدين أيبك المملوكي، لكن "عين جالوت" هي التي أعطت الشرعية أمام جميع المسلمين لدولة المماليك..
 فقد حقق المماليك في غضون عشر سنوات انتصارين هائلين على أعداء الإسلام..

أما الانتصار الأول فكان في المنصورة وفارسكور على جيوش فرنسا بقيادة الملك لويس التاسع،
والانتصار الثانى هو عين جالوت، ولئن كانت القيادة العامة لجيش المسلمين في موقعة المنصورة ثم فارسكور قيادة أيوبية فإن الجيش كان معتمداً في الأساس على المماليك،
 أما في عين جالوت فالانتصار كان مملوكياً خالصاً، وبذلك شعر الجميع أن هؤلاء المماليك هم أقدر الناس على قيادة الأمة..

وهكذا نشأت الدولة المملوكية التي حملت على عاتقها صدّ هجمات أعداء الله سبحانه وتعالى من تتار أو صليبيين، وكانت دولة جهادية في معظم فتراتها..

ومع أن دولة المماليك حاولت أن تضفي شرعية على وجودها بصورة أكبر حيث استضافت أبناء خلفاء بني العباس في القاهرة ابتداءً من سنة 659هـ بعد عين جالوت مباشرة وفي عهد الظاهر بيبرس، إلا أن دولة المماليك لم تكن تمثل الخلافة الحقيقية للمسلمين لأنها لم تكن في أقصى اتساعها تسيطر إلا على أجزاء محدودة من العالم الإسلامي،
فكانت تسيطر على مصر والشام والحجاز واليمن وأجزاء من العراق وأجزاء من ليبيا،

أما بقية العالم الإسلامي فكان موزعاً بين طوائف شتى، ولم يجد المسلمون معنى الخلافة الحقيقية الجامعة لكل المسلمين تقريباً إلا بعد قيام الخلافة العثمانية العظيمة التي أعادت جمع المسلمين بعد سنوات من التفرق.

لكن على العموم.. كانت دولة المماليك أقوى دول المسلمين في فترة وجودها، وأكثرها جدية، وأعظمها هيبة،
ولذلك يطلق المؤرخون كثيرًا على العهد الذي عاش فيه المماليك "العهد المملوكي" متجاهلين بذلك كثيراً من الدول الصغيرة التي عاشت في تلك الفترة..

الأثر السادس: عودة الوحدة بين مصر والشام

عادت الوحدة العظيمة بين مصر والشام، وكونا معًا التحالف الاستراتيجي الصُلب الذي يمثل حاجز صدّ رائع ضد الهجمات الأجنبية.. فمصر والشام - بما فيها فلسطين - يمثلان قلب العالم الإسلامي استراتيجيا وسياسياً وجغرافياً وثقافياً وتاريخياً..

واتحاد مصر مع الشام يمثل عامل أمان كبير لكل المنطقة، كما أنه يقلل كثيراً من أطماع الطامعين في العالم الإسلامي، وخاصة أن معظم أعداء الإسلام كثيراً ما يركزون تفكيرهم على منطقة مصر والشام، وذلك لأسباب دينية واقتصادية وعسكرية..

وبذلك يتضح أنه لا نجاة لهذه المنطقة إلا بوحدة شاملة بين كل الشام بما فيها سوريا وفلسطين والأردن ولبنان.. وبين مصر.. وهذا ما فعلته دولة المماليك الناشئة..

الأثر السابع: القضاء على الأمراء الأيوبيين الخونة

اختفى من على الساحة الإسلامية كل الأمراء الأيوبيين الذين كانوا أقزاماً في ذلك الزمن الذي لا يعيش فيه إلا العمالقة..
لقد فرّط معظم هؤلاء الأمراء في الأمانة الثقيلة التي خلَّفها لهم جدُّهم العظيم صلاح الدين الأيوبي رحمه الله، وما كان لهم من همٍّ إلا الصراع على السلطة، وجمع المال، وتوريث الأبناء..

عاشوا حياتهم في مؤامرات ومكائد، وداسوا على كل الفضائل والمكارم في صراعاتهم، حتى انتشرت بينهم موالاة النصارى والاستعانة بهم في حرب إخوانهم من المسلمين، وأحيانا في حرب إخوانهم الأشقاء!!..

وظلّ هؤلاء الأقزام يُذيقون شعوبهم الألم والظلم والقهر والخيانة، وظلوا يقاومون أيّ مشروع للوحدة تحت راية واحدة، لأنهم يختلفون فيمن يصعد إلى كرسي الحكم إذا حدثت الوحدة،

وظلوا يقاومون الحكم المملوكي في مصر، ويتعاونون مع الصليبيين لإسقاطه إلى أن حدثت موقعة عين جالوت الخالدة..
فكان من آثارها المباشرة سقوط هذه الزعامات الوهمية، وعرف كل منهم قدره، ورضي بما يناسب حجمه، وبذلك وَقَتْ موقعة عين جالوت الأمةَ شر أبنائها.. كما وَقَتْهَا شر أعدائها..

الأثر الثامن: القضاء على الوجود الصليبي في بلاد الشام إلى الأبد

نتيجة الوحدة بين مصر والشام، ونتيجة اختفاء الأمراء الأقزام من على الساحة، ونتيجة ظهور دولة المماليك، ونتيجة الطبيعة الجهادية لدولة المماليك، ونتيجة النشأة الإسلامية والحميّة الدينية والفقه العالي الرفيع لهذه الدولة.. نتيجة لكل هذا حدث أمر هائل عظيم..

لقد أخذ المماليك على عاتقهم مهمة تحرير بلاد الشام وفلسطين من الإمارات الصليبية التي ظلّت تحكم هذه البلاد منذ سنة 491هـ.. أي منذ أكثر من مائة وستين عاماً قبل عين جالوت..

ومع أن عماد الدين زنكي ونور الدين محمود الشهيد وصلاح الدين الأيوبي رحمهم الله جميعاً قد بذلوا جهوداً مضنية لتحرير هذه المناطق إلا أنهم لم يفلحوا في تحرير كثير منها،
إلى جانب تفريط أبنائهم في بعض الولايات المُحرَّرة حين تنازلوا عنها من جديد للصليبيين،

ولذلك فبعد "عين جالوت"، وبعد استقرار المماليك في الحكم بدءوا يوجهون جيوشهم الواحد تلو الآخر لتحرير هذه البلاد الإسلامية العظيمة فلسطين وسوريا والأردن ولبنان وتركيا.. نسأل الله لها جميعًا دوام التحرر..

فبدأ الظاهر بيبرس حملاته على هذه الإمارات ابتداءً من سنة 659هـ بعد عين جالوت بشهور قليلة،

وبعد جهاد مُضْنٍ بدأت الإمارات الصليبية في التساقط في أيدي المسلمين المجاهدين،

فحرّر المسلمون في سنة 664هـ قيسارية وحيفا وحصن أرسوف جنوب قيسارية، وكل هذه المدن في فلسطين،

ثم في سنة 665 هـ حررت صفد في الشمال الشرقي لفلسطين،

 وبينما كان بيبرس يحرر هذه البلاد في فلسطين كان قائده سيف الدين قلاوون يحرر قليقية في تركيا وانتصر هناك على قوات الأرمن النصرانية بقيادة الملك هيثوم، وجمع غنائم لا تحصى، وأسر من الصليبيين ونصارى الأرمن أربعين ألفاً،

وفي سنة 666 هـ حرّر الظاهر بيبرس يافا،
وفي سنة 667هـ حُررت أنطاكية إمارة الأمير بوهمند الذي كان متحالفاً مع التتار، وهي أول مملكة صليبية في بلاد المسلمين حيث احتلت في سنة 491هـ، وكانت أغنى الإمارات حتى إن غنائمها من الذهب والفضة كانت توزع على الفاتحين بالمكيال وليس بالعدد!!..

ولم يبق عند وفاة الظاهر بيبرس رحمه الله من المدن الإسلامية المحتلة إلا عكا وكانت أقوى المدن المحتلة، إلى جانب صور وصيدا وطرابلس وبيروت وهي جميعاً في لبنان، وأيضاً طرطوس واللاذقية وهما من المدن السورية..

وقد حُرّرت طرابلس في سنة 684 هـ بعد عين جالوت بستة وعشرين عاماً على يد السلطان المملوكي المنصور قلاوون،
ثم خلفه بعد ذلك ابنه السلطان العظيم الأشرف خليل بن قلاوون الذي أخذ على عاتقه تحرير كل المدن الإسلامية المحتلة من الصليبيين،

 فحُررت عكا الحصينة في سنة 690 هجرية بعد قرابة قرنين من الاحتلال الصليبي، وبعد فشل كل أمراء المسلمين السابقين على مدى قرنين كاملين في فتحها،
وبفتح عكا سقطت أعظم معاقل الصليبيين في الشام،
وبعدها بقليل حررت صيدا وصور وبيروت وجبيل وطرطوس واللاذقية،

وبذلك انتهى الوجود الصليبي تماماً من الشام وذلك بعد اثنتين وثلاثين سنة فقط من عين جالوت، مما يجعل هذا التحرير من النتائج المباشرة لهذه الموقعة العملاقة..

هناك بالطبع تفاصيل في غاية الأهمية والروعة في تحرير كل هذه المدن والإمارات، ولكننا نرجئ ذكرها إلى حين الحديث عن الحروب الصليبية إن شاء الله..

الأثر التاسع: ارتفاع قيمة القاهرة

ارتفعت قيمة مدينة القاهرة المصرية ارتفاعًا بالغًا، بعد انتصار عين جالوت وقيام دولة المماليك، وخاصة بعد التدمير الذي لحق ببغداد سنة 656 هـ على أيدي التتار، وبعد سقوط قرطبة سنة 636هـ في أيدي الصليبيين الأسبان..

أصبحت القاهرة قبلة العلماء والأدباء، ونشطت الحركة العلمية جداً، وعظم دور الأزهر، وأصبح -ولا يزال- من أعظم جامعات العالم الإسلامي،
وحمل لواء الدفاع عن الدين، ونشر الدعوة، والجهر بالحق عند السلاطين، والمطالبة بالحقوق،
 وتزعم الحركات الجهادية ضد أعداء الأمة..

وبذلك توارثت الأجيال في هذه المدينة العريقة "القاهرة" الدعوة إلى الله، والصحوة الإسلامية، وحمل هَمّ المسلمين، ليس في مصر وحدها بل في العالم أجمع..

الأثر العاشر: المغول والتتار يدخلون في الإسلام
وهو من أعجب النتائج، وأعظم الآثار!!

فقد رأى كثير من التتار دين الإسلام عن قرب، وقرءوا عن أصوله وقواعده وقوانينه، وعلموا آدابه وفضائله، ورأوا أخلاقه ومبادئه.. فأعجبوا به إعجاباً شديداً،
وخاصة أنهم - كعامة البشر - يعانون من فراغ ديني هائل.. فليس هناك تشريع يقترب أو يحاول الاقتراب من دين الإسلام..
ومن اقترب منه وبحث فيه لابد أن يرتبط به، إن كان صادقاً في بحثه، وطالبًا للحقيقة فعلاً..

لقد بدأ بعض التتار يؤمنون بدين الإسلام.. ثم شاء الله سبحانه وتعالى أن يدخل الإيمان في قلب أحد زعماء القبيلة الذهبية - أحد الفروع الكبيرة جداً في قبائل التتار - وهذا الزعيم هو ابن عم هولاكو مباشرة، وهو أخو "باتو" القائد التتري المشهور، وتلقب هذا الزعيم باسم "بركة"،
وكان إسلامه في سنة650هـ، ثم تولى "بركة" زعامة القبيلة الذهبية سنة 652هـ،
وأصبح اسمه السلطان بركة خان،

وكانت هذه القبيلة شبه مستقلة عن دولة التتار، وتحكم المنطقة التي تقع شمال بحر قزوين، والمعروفة في الكتب الإسلامية القديمة باسم "بلاد القبجاق" وهى تقع الآن في روسيا.

وبإسلام هذا الزعيم دخلت أعداد كبيرة من قبيلته في الإسلام، وهذا أمر عجيب حقاً، لأن دخول كل هؤلاء في الإسلام كان قبل عين جالوت،
وكان التتار يتحكمون في رقاب المسلمين، والمسلمون مهزومون في كل مواقعهم، وهى من المرات القليلة جداً في التاريخ التي يدخل فيها الغازي في دين من يغزو بلادهم، ويدخل القوي في دين الضعيف،

ولكنه دين الإسلام الذي يخاطب الفطرة البشرية، وهذا يضع مسئولية كبيرة على عاتق الدعاة المسلمين، في أن يصلوا بهذا الدين إلى أهل الأرض جميعاً، فإن من وصل إليه الدين صحيحاً نقياً فإنه يُرجى إسلامه مهما كان معادياً للإسلام في بَدء حياته..

ومن آثار موقعة عين جالوت العظيمة أن تزايد عدد المسلمين جداً في القبيلة الذهبية حتى أصبح كل أهلها تقريباً من المسلمين، وتحالفوا مع الظاهر بيبرس ضد هولاكو، ولهم مع هولاكو حروب متكررة..

والجدير بالذكر أن بقايا القبيلة الذهبية ما زالت موجودة، ومكونة لبعض الإمارات الإسلامية مثل إمارة قازان وإمارة القرم وامارة استراخان وإمارة النوغاي وإمارة خوارزم وغيرها،

وكل هذه الإمارات ما زال محتلاً إلى يومنا هذا من روسيا، وما استطاعت أن تتحرر بعد حتى بعد تفكك الاتحاد السوفيتي، ونسأل الله لها ولسائر بلاد المسلمين التحرر الكامل والسيادة المطلقة على أراضيها..

كان هذا هو الأثر العاشر لموقعة عين جالوت..
فتلك عشرة كاملة..

ولا شك أن هناك آثارًا أخرى كثيرة لهذه الموقعة الخالدة.. والأمر بين يدي الباحثين والدارسين...
...................