الثلاثاء، 31 مايو 2011

حين يصبح الشعب هو المشكلة – فهمي هويدي

موقع قناة الجزيره الفضائيه الثلاثاء 28 جمادي الاخره 1432 – 31 مايو 2011
حين يصبح الشعب هو المشكلة – فهمي هويدي – المقال الأسبوعي
http://fahmyhoweidy.blogspot.com/2011/05/blog-post_31.html

في مصر الآن لوثة ترفع شعار الدستور أولا، معيدة بذلك إنتاج الصخب الذي غرقت فيه البلاد قبل الاستفتاء على التعديلات الدستورية يوم 19 مارس/ آذار الماضى.

من ناحية أخرى، فإن تلك اللوثة جاءت كاشفة لعورات الطبقة السياسية في مصر، التي تستميت الآن في الدعوة للانقلاب على نتائج الاستفتاء.

(1)

لدىّ ملاحظتان على الحملة الراهنة التي تقودها وتؤججها الأصوات العالية بين الطبقة السياسية، إحداهما في الشكل والثانية في الموضوع.

فمن حيث الشكل أفهم أنه حين تؤيد التعديلات أغلبية 77٪ من المصوتين فإن ذلك يعنى أنه صارت لدينا وثيقة لها حجيتها البالغة، ترسم لنا خريطة طريق لتسليم السلطة إلى المدنيين، ومن ثم وضع حجر الأساس للمجتمع المدني الذي يتشدق به الجميع ابتداء من الربع الأخير من العام الحالي.

وبأي معيار ديمقراطي فإن هذه النتيجة يفترض أن تلزم الـ22٪ من المصوتين الذين اعترضوا على التعديلات، ويستعصي على المرء أن يفهم إصرار تلك الأقلية على عدم الاعتداد بالنتيجة، وسعيها الملح منذ إعلانها إلى الالتفاف عليها لإبطال مفعولها.
مرة بالتشكيك في وعى الجماهير التي صوتت لصالحها،
ومرة بالادعاء بأن الاستفتاء سقط بإصدار الإعلان الدستوري،
ومرة ثالثة بالدعوة إلى إجراء استفتاء جديد، بل إن بعض رموز الطبقة السياسية لم يتورعوا عن الطعن في نزاهة اللجنة الموقرة التي أعدت التعديلات، وقالوا في ذلك كلاما أستحي أن أستعيده، لأنه مما لا ينبغي أن يصدر عن أهل المروءة والعفاف.

إن الشعب -أي شعب- حين يقول كلمته التي تعبر عن ضميره وقناعته، فإن ذلك لا يعد ممارسة ناجحة للديمقراطية فحسب، وإنما هو ينشئ شرعية ملزمة، ليس لأي سلطة أن تردها أو تعبث بها.

ينسحب ذلك على المجلس العسكري، بما يملكه من سلطات استثنائية في المرحلة الانتقالية وفرت له صلاحيات واسعة، منها تعطيل دستور عام 1971 وإصدار الإعلان الدستوري وإصدار التشريعات المختلفة، إذ أن هناك شيئا واحدا يلزمه طول الوقت بحيث لا يستطيع الفكاك أو التحلل منه، هو الأحكام التي أيدتها الأغلبية الحاشدة في استفتاء الشعب.

ليس ذلك كلامي لكنه شهادة المستشار طارق البشري الفقيه القانوني الذي رأس لجنة تعديلات الدستور، استطرادا قال في مناقشة حول الموضوع إن الأحكام التي تم استفتاء الشعب عليها في إنجاز تاريخي يحسب للمجلس العسكري تقيد الإرادة السياسية والتشريعية والدستورية للمجلس ذاته تقييدا حازما.

بحيث إن أي قاض موضوعي إذا ما عرض عليه أي قرار أو تشريع صادر عن المجلس، ويكون مضمونه مخالفا لمقتضى ومضمون التعديلات التي أقرتها الأغلبية، فإنه في هذه الحالة لن يجد مناصا من الحكم ببطلانه.

(2)

هذا الوضع يضعنا إزاء مفارقة مثيرة للدهشة. ذلك أن نضال الجماعة الوطنية المصرية ظل يرنو طوال العقود التي خلت لرفع وصاية السلطة على الشعب وتأسيس نظام ديمقراطي يرد للمجتمع اعتباره وكرامته.

وحين وقعت الثورة وسقط النظام الذي احتكر الوصاية والولاية، ثم جرى استفتاء الشعب حول بعض التعديلات التي تسمح بوضع أول لبنة في بناء النظام الديمقراطي المنشود، أفزعت النتيجة فريقا من الجماعة الوطنية لأنها جاءت بغير ما يشتهون وليس ذلك أسوأ ما في الأمر، لأن الأسوأ أن في مقدمة الذين انقلبوا على الإرادة الشعبية نفر من الليبراليين واليساريين والناصريين الذين عرفناهم مدافعين عن الديمقراطية ورافضين للوصاية على المجتمع.

ثم فوجئنا بأنهم يتهربون من استحقاقات الديمقراطية ويريدون فرض وصايتهم على الإرادة الشعبية.

أما الأشد سوءا فإن بعضا من هؤلاء لم يكتفوا باستهجان رأى الأغلبية واحتقاره، ولكنهم لجؤوا إلى تسفيه الأغلبية والطعن في نزاهة اللجنة التي أعدت التعديلات، متعللين في ذلك بأنها ضمت أحد عناصر الإخوان المسلمين.

كأن بقية أعضاء اللجنة، وهم من أساطين القانون ورجالاته، كانوا إمَّعات. انحصرت مهمتهم في الانصياع لإرادة ذلك الإخواني «الشرير» الذي تحول إلى سُبَّة في وجه اللجنة وتهمة حسبت على المجلس العسكري لا يزال يغمز بها، رغم أن وزارة العدل هي التي اختارته وليس ذلك المجلس.

(3)

الانتقال إلى الموضوع، له مقدمة ضرورية من شقين، أحدهما يتعلق بخصوصية وفرادة الثورة المصرية والثاني يخص العلاقة بين الدستور والمجتمع.

ذلك أنه لم يعد خافيا على أحد أن الثورة المصرية صنعتها الجماهير الحاشدة والغاضبة، ولا تستطيع أية قوة أو جهة أن تدعي أنها هي التي صنعت الثورة، وتلك حالة فريدة في التاريخ العربي المعاصر على الأقل، حيث لا أعرف لها سابقة إلا في السودان عام ١٩٦٤، حين أرغمت الجماهير ممثلة في الأحزاب والنقابات وطلاب الجامعات الفريق إبراهيم عبود على الاستقالة من رئاسة الجمهورية، وتسليم السلطة لممثلي الشعب، بعد إعلان العصيان المدني في انتفاضة استمرت 20 يوما.

هذه الخصوصية التي تميزت بها الثورة المصرية كان من نتيجتها أنها ولدت جسما كبيرا بغير رأس ولا مشروع للمستقبل واضح المعالم. ولأن أحدا لا يستطيع أن يدعي أنه «صاحب» الثورة فليس بوسع أي أحد بالتالي أن يمثلها أو أن يدعي أنه صاحب مشروعها. والجدل والتراشق وغير ذلك مما نشهده من صور الاشتباك أو التنافس ليست سوى محاولات لملء الفراغ المترتب على غياب الرأس والمشروع.
العلاقة بين الدستور والمجتمع ملتبسة عند البعض، ممن يرون أن الدستور مجرد فصول ترتب ومواد يحررها أهل الاختصاص لتعبر عن هوية الدولة وقانونها الأساسي. وذلك توصيف غير دقيق، لأن الدستور قبل ذلك هو بمثابة مرآة للواقع الاجتماعي والسياسي. وهذا ليس خبرا جديدا، ولكنه مما تعلمناه على أيدي أساتذة القانون الدستوري في كلية الحقوق.

وقعت على تحرير لهذه النقطة في الكتاب الذي صدر للمستشار البشري عام 2006 تحت عنوان «مصر بين العصيان والتفكك». إذ تصدى وقتذاك لحملة دعت إلى تعديل دستور1971 قائلا: إن الدستور ينظم ما هو قائم ولكنه لا يوجِد أمرا غير موجود ولا يقضي بذاته على ظاهرة يراد إنهاؤها، ضرب في ذلك مثلا بدستور 1923 الذي أتاح قدرا من التداول في السلطة، لا لأنه نظم ذلك فقط، ولكن لأن المجتمع كان فيه تعدد لقوى سياسية واجتماعية متبلورة في تنظيمات وتكوينات مؤسسية، ولم يكن في مكنة أي من هذه القوى أن تنفي الأخريات في الواقع السياسي الاجتماعي.

بكلام آخر فإن التعدد لم يكن معتمدا فقط على ما أتاحه الدستور، وإنما كان يعتمد على الوجود الواقعي الفعال. وخلص إلى أن مشكلة مصر (خلال عهد مبارك) أننا لا نكاد نجد فيها تكوينا سياسيا اجتماعيا ذا إرادة ماضية وذا قدرة على التحريك الفعال المؤثر، ولا نجد من ذلك إلا جهاز الدولة المصري والهيئات التي تتفرع عنه، وهو خاضع لسيطرة إرادة شخصية فردية واحدة، الأمر الذي يشكل أسوأ مناخ لتعديل الدستور، حيث يصبح في هذه الحالة معبرا عن تلك الإرادة الفردية بأكثر من تعبيره عن أشواق المجتمع وتطلعاته.

(4)

التجربة المصرية خير شاهد على صحة هذه المقولة. فعورات دستور 1971 ومأساة التعديلات التي أدخلت عليه أعطت رئيس الجمهورية في مصر صلاحيات تجاوزت ما هو ممنوح للولي الفقيه في الدستور الإيراني (مدة ولاية كل منهما مفتوحة، لكن الرئيس في مصر أعطى حق حل البرلمان المنتخب في حين يمتنع ذلك على الولي الفقيه)، ثم لا تنس قصة المادة 76 التي مهدت لتوريث السلطة حين قصرت الترشح للرئاسة على من يختاره الحزب الوطني دون غيره.

إن مشكلة المشاكل في مصر الراهنة أن النظام السابق أمات السياسة فيها، وحوّل الأحزاب إلى كيانات هزلية هشة، كانت في حقيقة الأمر مجموعة أصفار لا تقدم ولا تؤخر. وكانت نتيجة ذلك أننا وجدنا أنفسنا بعد الثورة بإزاء فراغ سياسي هائل تحاول مختلف التيارات أن تملأه، حتى صرنا نشهد ميلاد حزب جديد بين الحين والآخر. ولم يتح لنا أن نتعرف على أوزانها الحقيقية.

وكل ما حدث أننا انتقلنا من الفراغ السياسي قبل 25 يناير إلى الضجيج السياسي بعد ذلك التاريخ. وهو ما نسمع صداه عاليا في وسائل الإعلام في حين لا ترى له «طحنا» أو أثرا في الشارع. وكانت النتيجة أن أصبح نجوم السياسة ورموزها هم ضيوف الحوارات التلفزيونية، وتحولت السياسة من فعل على الأرض إلى حلقات للثرثرة المسائية.

إذا صح ذلك فإنه يثير السؤال التالي: هل هذا هو الواقع الذي نريد للدستور أن يعبر عنه. وأليس من الأجدر والأشرف أن يعبر الدستور عن واقع تلوح فيه بوادر الحيوية السياسية، بدلا من واقع يعاني الفراغ ويملؤه الضجيج التلفزيوني الذي يختلط في ظله الحابل بالنابل والحق بالباطل؟

دخلت في مناقشة مع مثقف بارز من أنصار فكرة الدستور أولا. فقال إنه في أية مباراة ينبغي أن تكون القواعد معروفة سلفا، ولا تستطيع أن تطالب اللاعبين بالنزول إلى الملعب ثم نقول لهم إن قواعد اللعبة ستعرفونها فيما بعد. وكان يعني أن الدستور هو الذي يبين قواعد اللعبة السياسية، ولذلك فإن البدء بإصداره يعد أمرا ضروريا ومنطقيا في عملية بناء النظام الجديد.

كان ردي أن هذا الكلام منطقي لكنه لا ينطبق على الحالة المصرية، لأن فراغ الساحة السياسية والهرج الشديد السائد فيها يدفعاننا إلى تبني مسار آخر يختلف فيه الترتيب، بحيث نحاول تحريك المياه الراكدة في الحياة السياسية، بما يوفر بعض الحيوية للساحة، ثم نشرع بعد ذلك في وضع الدستور.

وقلت إنه في البدايات لم توضع قواعد اللعبة ثم يدعى اللاعبون للنزول إلى الملعب، ولكن الذي حدث أن الناس لعبوا ثم اكتسبوا خبرة وخرجوا بملاحظات مكنتهم من وضع قواعد اللعب. وهذا ما حدث في اللغة، فلم توضع قواعدها أولا ثم وعى الناس إلى ضبط ألسنتهم وفقا لها، ولكن الناس انطلقت ألسنتهم بالكلام، ثم وضعوا قواعد للغة بعد ذلك.

أضفت أن الوضع الراهن في مصر يجسد مرحلة البدايات الديمقراطية. ولذلك فإن فتح الأبواب لظهور الأحزاب السياسية وتنافس الجميع حول الانتخابات البرلمانية من شأنه أن يخرج البلد من حالة الموات السياسي، كما أنه يمكننا من أن نتعرف على موازين وأحجام القوى السياسية المختلفة. فضلا عن أنه يوفر لنا لأول مرة منذ أكثر من نصف قرن كيانا منتخبا من قبل الشعب، تم اختيار أعضائه بشفافية وحرية. وأن يوفر هذا الحراك بعضا من الحيوية للمشهد السياسي، فإنه يوفر في الوقت ذاته مناخا مواتيا لانتخاب لجنة وضع الدستور وإنجاح مهمتها.

(5)

إذا جاز لنا أن نتصارح في تشخيص المشكلة فسوف نقرر أن عناصر الطبقة السياسية الداعية إلى البدء بإصدار الدستور تولدت لديهم «عقدة» من الاختيار الشعبي منذ أن صدمتهم نتائج الاستفتاء على تعديلات الدستور.

فهم لا يريدون أن يغامروا بالخضوع لاختبار الانتخابات خشية أن تتكرر الصدمة. ولا يريدون لمجلس الشعب القادم أن يرشح من جانبه لجنة لوضع الدستور الجديد. ويريدون أن يكبلوا المستقبل بدستور يوضع تحت أعينهم ووفق إرادتهم.

وإذا صح ذلك فهو يعني أن الشعب صار في نظرهم هو المشكلة التي لا يجدون حلا لها سوى بإخضاعه لوصايتهم. ويعنى أيضا أنه يراد لنا أن نخرج من وصاية نظام مبارك إلى وصاية بعض عناصر النخبة.. ويا قلبي لا تحزن!
..................

الاثنين، 30 مايو 2011

فشل الثورة الثانيه – م/ محمود فوزي

فشل الثورة الثانيه – م/ محمود فوزي

فشلت الاهداف الرئيسيه لدعوة البعض لما أسموه الثوره المصريه الثانيه
حيث كانت الاهداف الرئيسيه لتلك الدعوه هى اسقاط المجلس العسكري وعمل مجلس رئاسي وعمل الدستور قبل الانتخابات وتأجيل الانتخابات

كانت الدعوه منذ فتره وتمت محاوله جمع العديد من المؤيدين وظلت وسائل اعلام كثيره تدعو لها واحتشد لها العديد من البرامج والمقالات وذلك دعما لمطالب تم حسمها بالفعل فى استفتاء 19 مارس باغلبيه ساحقه (77% ) أى أنه لا مجال للحديث عنها ثانيه اذا كنا نحترم رأي الاغلبيه وهو الامر الذي كنا نفتقده أيام النظام السابق فاذا بنا نرى من يطبق نفس المبدأ بعد سقوطه.

ليست ثوره ولا مليونيه

حسب تقديرات كثيره فان الحاضرين كانوا في حدود 40 ألف متظاهر وهو ما ينفي كونها ثوره أو حتى مليونيه رغم أن كاميرات بعض البرامج ركزت الصوره على اماكن التركز وعندما يتم فتح كادر الصوره قليلا تظهر المساحات الخاليه مما يجعل المصور يعود لتركيز الصوره اكثر على المتظاهرين
وهو ماينفي تقديرات البعض الغريبه بأن الحاضرين وصلوا الى المليون وهو تقدير جزافي لا يصف الواقع ابدا

وفي المساء كان بضع مئات فقط هم المتواجدون في الميدان وهو احد ركائز الدعوة الاصليه أن يتم المبيت في الميدان حتى تحقيق مطالب حصلت على موافقه 22% من المشاركين فى الاستفتاء وهو مايؤكد فشل تلك الدعوه وظهور قوتها الحقيقيه

من الذين حضروا؟

خرجت المسيرات في عدد من المحافظات منها ما أسموه جمعه الغضب ومنها ماهو تأييدا للمجلس العسكري

بعض الاحزاب الجديده بالاضافه الى ائتلاف الثوره (دون الاخوان) وحركه 6 ابريل شاركوا في ميدان التحرير وبعض الميادين الاخرى
بعض شباب الاخوان والعديد من المواطنين خرجوا في المسيرات تحت عنوان سرعه محاكمه افراد النظام السابق
اعلنت الاخوان والعديد من القوى السلفيه رفض الحضور وكان الوفد منشغلا بانتخاباته الداخليه

القدره على الحشد

بعد المظاهرات خرجت العديد من الاصوات تهاجم الاخوان وتتشفى فيهم وظل البعض يخونهم وأعلن اخرون أنه دليل على فشل الاخوان على تجميع اصوات لهم

ولكن بكل بساطه العكس هو الصحيح حيث فشل الداعون لما أسموه بالثوره الثانيه على تجميع اعداد تحت مطالبهم حيث كان القليل فقط من الحاضرين هم الذين هتفوا لمجلس رئاسي او دستور قبل الانتخابات واقل منهم هم الذين ظلوا في الميدان للمساء

اغلب الذين حضروا كانوا بهدف سرعه محاكمه اعضاء النظام السابق وهم الذين اوصلوا العدد الى عشرات الالوف

وهنا ألوم بعض شباب الاخوان والمواطنين الذين حضروا لأنه تم استغلالهم في اهداف لم يذهبوا هم لاجلها وهو ما رأيناه فى تغطيه العديد من وسائل الاعلام للمظاهره وكأنها كانت لمطالب ال 22% في سقطه مهنيه رهيبه.

الوقيعه بين الجيش والشعب

قبل يوم 27 مايو أعلن المجلس العسكري أنه لن يتواجد في اماكن التظاهر مؤيدا حق التظاهر للمواطنين مكتفيا بحمايه الاماكن الهامه في الدوله وهو بذلك نجح في تفادي احتكاك المتظاهرين بالجيش رغم دعوات المتظاهرين للجيش بالحضور
واذا كان قد حضر الجيش ليؤدى مهامه في حفظ الامن لحدثت مهازل كثيره لاتحمد عقباها
وبالتالى فمرور اليوم دون احتكاك ومشادات مع الجيش كان بسبب حكمه المجلس العسكري وليس الداعين للمظاهرات كما يظن البعض.

شعارات مضحكه محزنه

مايؤكد ان البعض كان على استعداد للمناوشات مع الجيش ماكان موجودا في الميدان من بعض اللافتات الغريبه مثل التى رفعها البعض عن انه مستعدا لتلقى الرصاصات في صدره واخر لايبالى بوضعه فى السجن الحربي وكل ذلك رغم ان الجيش اعلن (ونفذ بالفعل كلامه) بأنه لن يتواجد في اماكن التظاهر داعيا المشاركين فى عمل لجان لحمايه المواقع
وبالتالى فأي رصاصات تلك التى ينتظرها هذا الشخص واين هو السجن الحربي الذي لايهتم به الاخر

مصلحة الوطن أهم

اذا كنا قد ارتضينا حكم الاغلبيه فيجب ان ينعكس هذا على ارض الواقع لا ان ننفذ ما كنا ننتقد مبارك عليه وهو اهمال رأي الناس

كان الاستفتاء واضحا باغلبيه كبيره جدا (77%) برفض فكره المجلس الرئاسي او الدستور أولا فلماذا مازال البعض متوقفا عند هذه النقطه ولا يريد الخروج منها ويصر على ذلك

علينا ان نتعاون معا في صالح هذا الوطن بما يتفق عليه الاغلبيه دون اتهامات التخوين المنتشره هذه الايام وخاصه ضد الاخوان والتيار الاسلامى بشكل عام.
مصر تنتظر منا الكثير وعلينا أن نسمو فوق انفسنا.
.......................

الأربعاء، 25 مايو 2011

لا لثورة أخرى – م/ محمود فوزي




لا لثورة أخرى – م/ محمود فوزي

أرفض تماما عمل ثوره اخرى يوم 27-5 لأن مضارها أكثر بكثير من نفعها وربما نتفق او نختلف على عمل مليونيه ولكن يجب ان يتم الاتفاق على مطالب محدده والاعلان بوضوح على عدم المبيت فى الميادين .

ومادام الاتفاق على المليونيه لم يحدث وحدث خلط بين مليونيه وثوره فانى اطالب بالغاء فكره ثوره 27 مايو وان كان هناك ضروره لعمل مليونيه فلتكن في يوم أخر.

أعرف ان كلامى سيجلب الكثير من الاتهامات من العماله الى الخيانه وهى نفس الاتهامات التى لقيتها من البعض اثناء وجود النظام السابق ولكن قبل اى اتهامات يجب ان نعرف تفاصيل الموقف.

الثوره تكون لتغيير وضع سياسي قائم للتخلص من مضاره واثاره السيئه وهذا ماحدث في ثوره 25 يناير ولكن ماذا عن الوضع الحالى

المجلس العسكري هو الموجود فى السلطه فهل المطلوب هو ازاحته ؟ ولماذا؟ وما البديل؟ وماهى العواقب؟

المجلس العسكري كان له دور كبير فى حمايه الثوره ولا يمكن انكار ذلك بالاضافه الى مواجهه الفلتان الامنى الناتج عن انسحاب الشرطه واخراج البلطجيه وأى تهاون من المجلس العسكري حاليا فى ذلك فستواجه البلاد موقفا صعبا لا تحسد عليه

وفي كل الاحوال كرر المجلس العسكري انه لن يستمرفى السلطه بعد الانتخابات ورفض دعوات غريبه من البعض بالاستمرار فما المشكله؟

هناك بعض الانتقادات للمجلس العسكري في تباطوء في عمليه المحاكمات وهذا واقع بالفعل ونلومه عليه ولكن هل الحل هو الثوره بينما يمكن الاتفاق على مليونيه بعد المشاورات اكثر مع حكومه شرف والمجلس العسكري

وهنا يجب على القضاء أن يسرع في المحاكمات ولكن بدون ان تفقد احد اركان المحاكمه العادله حتى لا يتم نقضها بسهوله فيما بعد او ان يتم التشهير بنا فى المحافل الدوليه
كما انه يجب تقديم العديد من المتهمين للمحاكمه بالاضافه الى اضافه تهم جديده مثل الخيانه العظمي وقتل المتظاهرين بجانب الفساد المالى

الانتقادات الموجهه باننا لم نشعر بالتغيير بعد أربعه أشهر من الثوره ولكن قبل الانتقاد يجب معرفه ان النظام السابق قد دمر اركان الاقتصاد خلال 30 سنه فلا يمكن ان يتم الاصلاح خلال اشهر
كما ان حكومه شرف تستمع للانتقادات وتحاول ان تصلح فنرجو اعطاءها فرصه جيده بالاضافه الى مساندتها بدلا من اعاقتها

بالاضافه الى لايوجد بديل عن المجلس العسكري فى الوضع الحالى قبل الانتخابات وفكره المجلس الرئاسي هى فكره غير موضوعيه ولا فائده منها

فمن الذي سيختار اعضاء المجلس الرئاسي وتحت أى شرعيه سيحكم بلا انتخابات وهل سيحظى بالاغلبيه ؟
كيف يحكم مجلس رئاسي بلا برلمان فهل سنصنع ديكتاتورا جديدا؟

وهناك نقطه أهم فى هذا الموضوع حيث اننا في التعديلات الدستوريه الاخيره قد ارتضت الاغلبيه الكاسحه (77%) بأن يستمر المجلس العسكري حتى الانتخابات البرلمانيه والرئاسيه هذا العام
وبالتالى فأى تغيير في هذا الامر سيكون انقلابا على الاغلبيه واستمرارا للعمل بنفس فكر النظام السابق حيث الانفراديه بالقرار ورفض أراء الاغلبيه

أما عواقب الدعوه للثوره فاننا سنواجه فوضى كبيره في مختلف انحاء البلاد ستزيد من المشكله الامنيه الموجوده وتعقد الامور بدلا من اصلاحها وخاصه ان هناك فلول النظام السابق والبلطجيه ستستغل الفرصه فى اشاعه الفلتان الامنى أو الاندساس بين المتظاهرين والمزايده على الثوره وتحطيم المزيد من المنشآت العامه لتشويه صوره الثوار وربما يشاركهم بعض المتهورين بلاوعي

كما ان ذلك سيدفع بمشادات عديده بين الجيش ( الذي سيحاول فرض الامن والاستقرار) وبين المتظاهرين وخاصه المندفعين واعضاء الثوره المضاده

اذا كان رأى البعض ان المقصود من الثوره هنا هو المليونيه فاننا بذلك نستهين بمصطلح الثوره ويجب توضيح ذلك صراحه للناس

حركه 6 أبريل وائتلاف الثوره (بقرار منفرد بعيدا عن الاخوان الاعضاء بالائتلاف) أعلنوا انهم يدرسون الموقف ثم قرروا المشاركه بقوه فى يوم 27 مايو كرد على ماحدث في جلسات الوفاق الوطني من مشاركه لاعضاء فى الحزب الوطني المنحل

موقف غريب منهم فهل المطالبه بسرعه محاكمه النظام السابق هو رد على مشاركه بعضهم في النقاش حول الدستور أى انه اذا لم يشارك اعضاء بالنظام السابق فلا مجال للمطالبه بسرعه المحاكمه
كلام غير متوازن بل يجب ان يلوموا انفسهم منذ البدايه على المشاركه في هذا المؤتمر المريب حيث انه يعد التفافا حول رأى الاغلبيه فى التعديلات الدستوريه التى قررت عمل الدستور بعد الانتخابات

جماعه الاخوان اعلنت عن طريق عصام العريان ومحمد البلتاجي في تصريحين أنها لن تشارك في جمعه 27 مايو وهو موقف جيد ولكنى الومها في ان الاعلان يجب ان يكون ببيان رسمي يوضح الاثار السلبيه للناس بشكل افضل

هناك انجاز مهم يجب التكاتف حوله وهو دفع عجله الانتاج للامام وتعويض الخسائر السابقه حتى لا ندفع باليأس لقلوب الناس ولكى نصد دعوات (اسفين ياريس) التى تريد ان تقنعنا بأن الثوره جاءت لدمار البلد وان مبارك واعوانه كانوا يصلحون فيها

نحن نعيش لحظات تاريخيه يجب التفكير فيها بهدوء واضعين مصلحة البلاد صوب أعيننا بعيدا عن اى اندفاع او اهواء.
............................

الثلاثاء، 24 مايو 2011

شهاده مريعه للدكتور مصعب الشاعر احد مصابي الثوره




شهاده مريعه للدكتور مصعب الشاعر احد مصابي الثوره
لمشاهده وتحميل شهاده الدكتور مصعب أكرم الشاعر عن اصابته فى جمعه الغضب 28 يناير اضغط على الرابط التالى
http://www.youtube.com/watch?v=ZMpLPDJc_wI&feature=player_embedded#at=172
الشهاده مريعه بحق
حسبنا الله ونعم الوكيل
....................

الاثنين، 23 مايو 2011

انقلاب على الأغلبيه – م/ محمود فوزي



انقلاب على الأغلبيه – م/ محمود فوزي

وجدنا أن 77% من الشعب وافق على التعديلات الدستوريه التى كان من بينها ان يتم عمل دستور جديد بعد الانتخابات عن طريق عمل لجنه تأسيسيه
بالتالى فلا يوجد مجال للحديث عن الدستور الا بعد عمل اللجنه التأسيسيه وأى محاولات لغير ذلك يعد انقلابا على رأى الاغلبيه

تم تشكيل مايسمى مؤتمر الوفاق الوطني و الدكتور يحيي الجمل كان من المؤسسين لهذا المؤتمر والذي كرر اكثر من مره انه ليس بديلا عن اللجنه التأسيسيه ولكنه محاوله للمساعده

اذا كان محاوله للمساعده فلماذا لا نلتزم بما رآه الاغلبيه وتكون المساعده فى وقتها وليس قبلها بأشهر وخاصه ان هذا كان واضحا جدا فى التعديلات الدستوريه

ربما يوجد مجهودا فائضا لدي المشاركين فى المؤتمر فليبذلوه لعلاج المشكلات الاخرى القائمه بالفعل وليس اهدارا للمجهود والوقت فى امر تم الاتفاق فعلا على تأجيله لما بعد الانتخابات

هذا المؤتمر لافائده منه في الوقت الحالى وسيجلب الكثير من النقاشات في غير وقتها بالاضافه الى انه بعيد عن اراده الاغلبيه الصامته ودليل اخر على ان الكثير مما يسمون انفسهم النخبه يعيشون بمعزل عن الشعب ويريدون فرض وصايتهم عليه بالصوت العالى والسيطره شبه الكامله على وسائل الاعلام قبل وبعد الثوره

حسنا فعلت جماعه الاخوان ان نأت بنفسها عن هذا المؤتمر وأرى انها سقطه كبيره للدكتور يحيي الجمل ومن شارك في المؤتمر ولا ادرى من نصبهم للتحدث باسم الناس او المشاركه في عمل دستور ولو استشارى للوطن
وأأسف جدا لوجود بعض من يحملون خلفيه اسلاميه بهذا المؤتمر واتمني ان يعودوا لرأى الاغلبيه

ارى ان السبب الرئيسي في الموضوع ان هناك مشكله كبيره لدى الكثير من العلمانيين الذين صدموا بأنهم لا يملكون شعبيه على ارض الواقع وأن بضاعتهم يرفضها اغلبيه الناس كما هؤلاء لا يريدون وجودا للاسلاميين فى الحياه العامه او حتى مجرد تأثيرا في مصر الجديده لذلك فهم يحاولون فرض رؤيتهم في الدستور من الآن

ونجد البعض منهم يطالب باستمرار الجيش فتره اطول وهى مقوله غريبه فكيف نطالب باستمرار تغييب البرلمان والرئاسه فتره اطول
الجيش قام بدور كبير ورائع فى حمايه الثوره ومصر كلها ولكن يجب اعتبار كل ذلك فتره انتقاليه وليس وضعا دائما
وأحيي بشده المجلس العسكري على رفضه لهذا الامر وادراكه جيدا الموقف

ونحن رأيناهم كيف اصابهم الهلع من وجود صبحي صالح القانوني والنائب السابق في مجلس الشعب داخل لجنه تعديل الدستور لمجرد انه اسلامي بغض النظر عن خبراته القانونيه او البرلمانيه وهو مايؤكد انهم يتعاملون مع حريه الرأى بازدواجيه حيث انهم يرون ان للجميع حريه الرأى ماعدا الاسلاميين فهم فى نظرهم بلا اى حقوق

وبذلك فهم يشاركون النظام السابق الرؤيه الاستبداديه من طرد الاخر وتجاهل رأى الاغلبيه بغض النظر عن الشعارات التى يرفعونها
ولهم اقول: ضعوا مصلحه البلد فوق اهوائكم
...................

السبت، 21 مايو 2011

لائحة اتهام لمبارك – م/ محمود فوزي




لائحة اتهام لمبارك – م/ محمود فوزي
http://egyptandworld.blogspot.com/2011/05/blog-post_21.html

أستغرب كثيرا من اختزال الاتهامات لمبارك في مسأله الأموال أو حتى في موضوع أكثر من 800 شهيد.
مع احترامي للامرين وانهما بالفعل امران مهمان جدا ويجب ان يحاسب عليهما الرئيس المخلوع وبالطبع قتل شهداء الثورة من أوائل التهم ولكن في رأيي – المتواضع – ان لائحه الاتهامات اكبر من ذلك بكثير.

هناك العديد من أنواع التهم التى من الممكن أن يحاكم بها مبارك ونظامه سأحاول ذكر بعضها هنا حتى يعرف الناس الواقع كماهو وليس كما يريده هؤلاء الذين يصدعونا بين وقت وأخر مابين حملة (أسفين ياريس) أو (يوم اعاده الكرامه) أو (حقك علينا) وهم في رأيي أنهم مجموعه من المأجورين والمغيبين (المغيبين هنا لفظ رقيق أطلقه على افتراض حسن النيه في بعضهم وهم قله في كل الاحوال)

جرائم قتل

أولى الجرائم الجنائيه التى من الممكن ان نوجهها هى قتل أكثر من 800 شهيد والاف المصابين في وقت الثوره وهذه تهمه الادله والقرائن عليها موثقه وان كانت لاتحتاج الى ذلك فقد رأها وعاشها الملايين
الرصاصات كانت توجه الى منطقه الرأس والصدر أى أنها كانت تهدف للقتل مباشره
وتم سقوط أول الشهداء في أول يوم (25 يناير) أي أنه لايمكن ان يتم اختصار الامر في العادلى فقط ولكن مبارك مشارك أيضا في الامر

هؤلاء لم يكونوا الوحيدون الذين تم قتلهم على أيدي نظام مبارك ولكن هناك الكثير والكثير على مدار 30 سنه من الظلم والقهر
هناك من ماتوا في اقسام الشرطه مثل طفل المنصوره ورجل قتل في قسم العمرانيه وغيرهم وهم ماتوا نتيجه التعذيب الشديد
هناك من ماتوا في المعتقلات وخصوصا في فتره التسعينات حيث كان يتم قتل الكثير من المعتقلين عمدا لانهم لايعترفون بمايريده الضباط وهؤلاء الكثير منهم من الاسلاميين

الفلتان الامنى

اذا عدنا للحديث عن فتره الثوره وما بعدها سنجد الفلتان الامنى الذي تسبب فيه انسحاب الشرطه بل واخراج بعض افراد الشرطه للمساجين بالقوة وهو ما أحدث فلتان أمنى في بدايه ايام الثوره وقد تم القضاء عليه بشكل كبير بفضل الله ثم باللجان الشعبيه وقوات الجيش

هذا الفلتان الامنى تسبب في خروج البلطجيه الذين أثاروا الرعب في كثير من المحافظات وقد تمت على ايديهم جرائم قتل وسرقه واختطاف
والمسئول الرئيسي عن هذا كله هو مبارك ونظامه

التعذيب

تم استدراج أناس من ميدان التحرير وتم تعذيبهم لعده أيام أثناء الثوره
هؤلاء ايضا ليسوا الوحيدون بل هناك مئات بل ألاف تم تعذيبهم فى الاقسام والمعتقلات خلال 30 سنه حتى اصبح التعذيب ممنهجا وهناك أنواع شتى من التعذيب الوحشي من كهرباء وضرب واغتصاب وغيرها
كان يتم التهديد باعتقال زوجات وبنات المتهمين وذلك لكى يدلوا باعترافات عن جرائم لم يرتكبوها
وكان يتم بالفعل اعتقال اقارب المتهمين للضغط عليهم وفتره التسعينات وما بعدها تشهد بهذا بل وماقبلها واعتقد أن وزير الداخليه الاسبق زكي بدر كان له باع طويل في مثل هذه الامور

اتمنى ان لا اسمع من احد ان يقول أن مبارك بعيد عن موضوع التعذيب لانه كان يعرف مايحدث ولايتحرك بل ظل وزراء الداخليه على كراسيهم بلا ادني مشكله وان كانوا يزدادون شراسه مع الوقت ولم يتم تحويلهم للمحاكمه
ولكي لا يقول احد انه لايعرف فالناس كلها تعرف والقنوات الفضائيه والصحف ومواقع الانترنت تنشر وان كان بعد كل ذلك لا يعرف فالمشكله أكبر

حتى اننا اصبحنا وكيلا للتعذيب الدولى ووجدنا مصر في قائمه الدول التى كانت يتم نقل بعض الذين تتهمهم امريكا الى مصر حتى يتم التحقيق معهم واعادتهم مره اخرى والبعض لايعود مره اخرى

الاعتقالات والارهاب

تم اعتقال الكثيرين بلا اى ذنب احيانا لانهم متدينون أو معارضون او لمجرد انهم على خلاف مع احد افراد الشرطه

وكانت معظم الاعتقالات تتم في اوقات الفجر فكان يتم ترويع الامنين في بيوتهم من النساء والاطفال . أليس هذا هو الارهاب؟
وماهى التسميه بغير الارهاب ان تبيت الكثير من الاسر على خوف وترقب ان يتم اقتحامهم في اى ليله لاعتقال احد افرادها رغم انهم لم يرتكبوا اى جرم في حق احد

هناك الكثير من الحالات التى تم اختفاء المعتقل ولا تدري اسرته اى شيء عنه لاسابيع أو شهور واحيانا سنوات وقد وجدنا بعد الثوره ان هناك اشخاص ظلوا في نفس الزنزانه لمدده سبع سنوات دون ان يخرجوا منها

من يتحمل ذنب هذا الارهاب وترويع الامنين الابرياء في ديارهم؟
من يتحمل ذنب حرمان اطفال من ابيهم او زوجه من زوجها او ام من ابنها؟

المحاربه في الاعمال

توغل أمن الدوله في جل مرافق الدوله واصبحت موافقه امن الدوله شرطا للمرور في معظم الاعمال وكانت التقارير الامنيه سببا في طرد الكثير من اعمالهم او نقلهم لاماكن بعيده او تاخير ترقيتهم وغيرها من العقوبات التى يتم فرضها على من يتم اشتباه انه ليس من المهللين للنظام او ان يظنوا انه متهم بانه اخوان او معارض وهى تهمه كبيره في نظرهم

الدمار الاقتصادي

تم تدمير الاقتصاد بشكل متعمد حيث وجدنا افرع الاقتصاد المتنوعه تعاني من خراب رهيب حتى اننا وجدنا مصانع وشركات القطاع العام يتم بيعها بابخس الاسعار حتى ان بعضها تم تخريبها عمدا حتى لايعترض البعض على بيعها

وفى الزراعه وجدنا القطن المصري صاحب الشهره العالميه يتعرض لحمله قاسيه حيث انه مثلا في احدي السنوات زرع الفلاحون تقاوي وزاره الزراعه فانتجت قطنا ملونا قليل الجوده ولم تشتريه الشركات منهم الا باسعار متدنيه وهو ما كان درسا للمزارعين حتى لا يتم زراعته او تقليل مساحته

القمح وهو من السلع الاستراتيجيه ولكنه يتم الاعتماد على الاستيراد منه رغم انه من الممكن العوده مره اخرى للاكتفاء الذتى والتصدير مثلما كانت مصر طوال سنوات التاريخ

وبالطبع كان التعاون الزراعي مع الكيان الصهيوني من اسباب تخريب الزراعه بمصر هذا غير ما وجدناه من مبيدات مسرطنه تدخل مصر سنوات طويله في فتره يوسف والى

الفساد المالى

وهذه التهمه التى يحاول البعض ايهامنا انها التهمه الرئيسيه مع النظام
هى بالطبع تهمه كبيره وان لم تكن على قمه لائحه الاتهام واذا دخلنا في بعض العناوين بها فاننا نجد مثلا اكتشاف نواب الشعب لمبلغ خرافى (1272 مليار جنيه) يتم صرفها خارج نطاق الميزانيه التى لاتتعدي خمس هذا المبلغ

أى ان أكثر من 80% من اموال مصر يتم صرفها خارج نطاق اى رقابه من مجلس الشعب حتى ولو كان اغلبه جاء بالتزوير
هذا بالاضافه الى العديد من انواع الفساد المالى من عقارات واراض تم بيعها باسعار رمزيه

تزوير الانتخابات

خلال 30 سنه كان يتم تزوير الانتخابات وفرض وجوه معينه لتمثيل الشعب حتى وجدنا نواب الكيف وسميحه والجنسيه المزدوجه
وكأن تزوير اراده الشعب هوايه لدي النظام فكان يتم فرض الحراسه على النقابات المهنيه اذا انتخبت اناسا ارادوا استقلالا عن توجيهات الامن

فلسطين
شارك نظام مبارك في حصار غزه سنوات وبعد أن كان المعبر مفتوحا من الجانب المصري عندما كان الاحتلال في غزه ولكنه تم اغلاقه عندما كانت قوات حكومه هنيه المنتخبه في الجانب الفلسطيني وكان من نتيجه الحصار موت العديد بسبب نقص الدواء او حفر الانفاق
تم اعتقال العديد من الفلسطينيين وتعذيبهم حتى يعترفوا بأماكن وجود الاسير الصهيوني شاليط الذي أسرته حماس والمقاومة حتى ان بعض الذين تم تعذيبهم (خصوصا من حماس والجهاد) قالوا انهم شاهدوا الوانا من التعذيب لم يروها فى المعتقلات الصهيونيه
اعلنت وزيرة الخارجيه الصهيونيه الحرب من داخل مصر وهى اهانه كبيره لمصر

كما اننا وجدنا الكيان الصهيوني يقتل مصريين داخل مصر ولم يتحرك النظام المصري بشكل جدي للدفاع عنهم هذا غير قضيه قتل الاسرى الشهيره 56 و67 ولم نجد موقفا تجاهها

تشويه صوره مصر

أصبحت مصر في نظر العالم جزءا من السياسه الامريكيه وانها لا تتحرك الا كقطعه شطرنج يحركها البيت الابيض وقد قرأت هذا في كتابات غربيه حتى لايظن ان كلام من مغرض
بل وجدنا مثلا وزيرتى الخارجيه الصهيونيه والامريكيه يتفقان على اتمام الحصار على غزه من جميع الجهات وكانهما يضمنان تنفيذ الجانب المصري لدوره بدون الحاجه لاستشارته وعندما تم افتضاح الامر وجدنا بعض بعض عبارات الادانه على لسان مسئولين مصريين ولكن على ارض الواقع تم التنفيذ حرفيا وشاهدنا غلق المعبر ومحاربه الانفاق والجدار الفولاذي

وهكذا تم تشويه مصر خارجيا بطريقه لا تليق ابدا مع تاريخها وجغرافيتها ومواردها الماليه والبشريه التى تؤهلها لقياده المنطقه

هذه بعض الجرائم التى قام بها مبارك ونظامه وليست كلها أعرضها للتذكير فقط حتى لاننسى وايضا لكى يتعرف على الحقائق من لايزال يصر على مقوله ( اسفين ياريس)
...................

الاثنين، 16 مايو 2011

نبيل العربي وزير خارجيه ولا أمين لجامعه الدوله العربيه




مابين نبيل العربي وزير خارجيه ولا امين للجامعه العربيه دار حديث الناس على تويتر والفيس بوك امبارح



وناس تنزل استفتاءات رايك يفضل فى مكانه كوزير خارجيه ولا يبقى امين عام لجامعه الدول العربيه


واللى الناس مش فاهماه او مش عايزين يفهموه وبيتناسوه ان فعلا هو خلاص اوريدي بقى امين عام لجامعه الدول

احنا بنعمل ايه


انا فعلا بكره البكاء على اللبن المسكوب هتعمل ايه يعنى بعد ماسكب
وبغض النظر هو صح ولا لأ ورايك واكيد حر فيه مع انى القرار ده اسعدنى انا شخصيا

لان جامعه الدول العربيه دى حاجه كبيره مهما اتصورنا او مهما حد صورلنا غير كده


الفتره اللى فاتت كانت كده لسبب بسيط جدا كلكم عارفينه ان اساسا الحكومات ضعيفه بل ومتواطئه مع اسرائيل واميركا

طبيعى كان يبقى ممثليها اضعف واشد تواطؤ من انظمتهم

كل اناء ينضح بما فيه

ولا ايه رايكم

حاجه تانيه شئ اسعدنى بشكل رهيب ان مصطفى الفقى بره ماتفكرونيش بالاهلى والزمالك لما كانوا يقولوا الاهلى الاول او الزمالك الاول ويمنعوا اللعيبه انهم يلتحقو ا بالمنتخب ونقولهم دي مصر يقولك لا الاهلى الاول ولا الزمالك الاول واحنا محتجاينهم

طيب دى مصر يقولك الفرق اهم


ومع الاختلاف الرهيب بين المثالين بس نفس الفكره


ياجماعه دى الجامعه العربيه يعنى كان الاهم عندكم وزاره الخارجيه مع الاخذ فى الاعتبار ان الوزاره الحاليه حكومه انتقاليه يعنى شهرين تلاته بالكتير ومع السلامه
لكن منصب امين الجامعه يختلف

والانسان المحترم فى اي مكان هو فيه بيجيد فيه وبتفضل مواقفه واحده ومبادئه عمرها ماهتتغير

معاكم بس فى نقطه انهم كانوا يجيبوا حد تانى غير نبيل العربي

بس ده حصل وايا كان السعوديه تدخلت ولا غيرها علشان ده يحصل ونيتهم ايه
فاللى حصل حصل

طبعا انتم عارفين ايه غيرها دي

حكايه جلعاد اللى زار مصر

دي بقه صعب اصدقها ماهو مش هييجي يقولهم شيلوه من وزاره الخارجيه حطوه فى الجامعه العربيه

بصراحه استبعدها

لكن فى لعبه بلاشك حصلت امبارح فى لحظه قالوا نبيل العربي بدل الفقى وفى لحظه مرشح قطر ينسحب ويفوز نبيل العربي


لكن زي ماقلتلكم خلاص هو دلوقتى فى ا لمنصب ده

ادعوله ربنا يكرمه ويوفقه ويرزق مصر وزير خارجيه محترم شرط هام جاد يكون معاد للساميه وبيكره اسرائيل ده شئ مهم جدا على فكره


واما نشوف اللى جاى ايه

وانا برده متفائله اللى جاى احسن
مش ممكن نقطه دم طاهره سالت تروح هدر
سواء نقطه دم مصريه ولا فلسطينيه ولا سوريه ولا ولا
كلها فى الاخر عربيه مسلمه


بكره احلى باذن الله


الخميس، 12 مايو 2011

مليونيه فجر الجمعه والانتفاضه الثالثه




ع التحرير انا رايح اصلي... مهما جرالي ومهما حصلي

شعار الشباب بكره لفجر الجمعه



بكره هنعمل ايه؟؟؟


مبدئيا عاجبنى رأي د راغب السرجانى من الانتفاضه الثالثه وانه مش حزب هيلا بيلا نقول رايحين كده نحارب فلسطين

لازم طبعا نفكر ونجهز جيوش


ده اسرائيييييييييييل


بس فى حاجه

المسجد الاقصى ده نقطه ضعف اي مسلم

يعنى بصراحه انا كنت مع الراي ده بس لما لاقيتهم رايحين وناويين نولعها نار على اسرائيل والمجرمين اللى بيساعدوها

بصراحه ضعفت


انا بحب فلسطين قوى
المسجد الاقصى اولى القبلتين وثالث الحرمين نقطه ضعفى الرهيبه


وبالتالى اه ماينفعش اه غلط ان نفكر فى تحرير القاصى دلوقتى

بس انا زيي وزي كل الشباب مش هقدر
هنعمل اي حاجه

ويعنى حسني مبارك كان ممكن يمشي من غير تعاون الجيش والشعب

طيب اهو الشعب عملها لوحده لاانكر ابدا ان الجيش حما الثوره

بس ماحمهاش الا لما شباب مصمم على موقفه

ماحمهاش الا لما ضغطنا ومتنا واتصابنا واتمس امننا لحد النهارده

باذن الله كلنا هنشارك فى النتفاضه الثالثه


وقبلها هنصلى الفجر فى اكبر مساجد بلدنا

اليهود قالوا لو اعداد المسلمين فى صلاه الفجر زي صلاه الجمعه هنخاف منهم وهنحس ان ليهم كلمه


الكلمه دى قالتها جولدامائير زمان وجه وقت تنفيذها


هنفذها يعنى هنفذها باذن الله


على فكره اذا انت مانزلتش ولا انتى مانزلتش يبقى انتى وانت السبب ان العدد قل واحد

انا هاجى وهجيب جرانى واخواتى واهلى وولادى الصغيرين


كلنا هنروح وهفهم الجيل الصغير انا رايح ليه


هاه هتكسل

اقل حاجه ترعب بيها عدوك وتقذف فى قلبه الرعب هتستخسرها



مصر بلدنا

وفلسطين كمان
وكل بلدن العربيه

والمسحد الاقصى ده بقه شئ تانى


افتكر تانى


المسجد الاقصى مش بتاع الفلسطينين والا هيبقى المسجد الحرام لاهل السعوديه


المسجد الاقصى للمسلمين


هتيجى ولا لا


طبعا فرصه للى مش بيصلى الفجر انى هصليه بكره وهحافظ عليه وهقول يارب علشان الناس اللى بتومت فى فلسطين دى ماتبقاش فى رقبتى وانى ضعفى وتكاسلى عن صلاه الفجر خلى عدوى يستهين بيا




هنا هنلاقى المساجد اللى اللى هنصلى فيها فجر جمعه غدا 13 مايو



طبعا بالاضافه الى ميدانا الحبيب ميدان التحرير



التجمع فى التحرير من الساعه 2 الا ربع لان الفجر بقى بدرى الساعه 3 ونص يعنى مالكيس ولا ليك حجه كانك سهران عادى يعنى احنا فى الصيف


يااااااااااارب بجد اذا حصل بكره هتبقى حاجه روعه


يارب مليونيات فى كل دول العالم فى صلاه الفجر غدا وبعد غد وفى كل يوم


هنرجع المسجد الاقصى

اه ويعنى حد كان ييصدق ان مبارك يتنحى وده مهما كان مسلم ايا كان

طيب اليهود الجبناء اللى اصلا لايقاتلونهكم جميعا الا فى قرى محصنه او من وراء جدر

جبنا جبنا يعنى من يومهم


هنقدر عليهم باذن الله

وهو فى حاجه بتحصل الا اذا ربنا قدرها


زي ماقلنا قبل كده لما هتظاهر مش هموت من الرصاص لكن هموت اذا ربنا قدرلى الشهاده

يبقى زي ماقلنا بلدى هتحرر من الظلم لان هى دي سنه الله فى الكون


لكن الفكره هبقى سبب فى تحرير ارضى وارض فلسطين ولا هبقى جبان وغيري هو اللى هيجيب النصر لبلدى وانا هخاف ومش هشارك


النصر ات لامحاله خلينى وخليك وخليكى سبب فيه


خلينا نقابل رسولنا الكريم صلى الله عليه وسلم ومايقولناش ابدا سحقا سحقا لكن يبقى مبسوط بينا ويسقنا من يده الشريفه شربه هنيئه لانظما بعدها ابدا

عايزين رسولنا يباهى بنا الامم


شوفوا الفيديو ده للشيخ كشك رحمه الله بيقول ان اللى هيحرر فلسطين ليست جيوش نظاميه



البرغوثي : “إن في هذا الجيل من سيصلي في القدس قبل أن يشيب الرأس"




ياتري هبقى منهم باذن الله هنبقى منهم

الاثنين، 9 مايو 2011

الوضع الثقافي وإبطال عاده عروس النيل بمصر في عهد عمرو بن العاص رضى الله عنه


الوضع الثقافي

دخل صحابة رسول الله صلى الله عليه وسلم مصر على رأس الجيش الذي فتحها، وكان على رأس الجيش كما نعلم عمرو بن العاص، وابنه عبد الله، والزبير بن العوام، والمقداد بن الأسود، وعبادة بن الصامت، وعبد الله بن سعد بن أبي سرح، وعقبة بن عامر الجهني، وغيرهم كثير ممن لا يتسع المجال لذكرهم وحصرهم.

ولا شك أن هؤلاء الصحابة البررة كانوا لا يتطلعون إلى التنعم بغنى مصر وثرائها، والتقلب في نعائمها، وإنما كانت لهم أهداف أغلى وأسمى من ذلك كله، ألا وهي تبليغ دعوة الإسلام نقية خالصة إلى العالمين، ومن هنا ندرك عظم الدور الحضاري الذي لعبوه، والذي يتمثل في تعليم المصريين الكتاب والسنة.

فقد اهتم عمرو بن العاص بإنشاء المسجد الجامع في الفسطاط، وقد ضَمَّتْ أَرْوِقَتُهُ هؤلاء الصحابة الأعلام يتلون كتاب الله، ويُقرِئُونه الناس، ويروون حديث رسول الله صلى الله عليه وسلم ويشرحونه، ويبصرون الناس بفقه الإسلام وأحكامه.

لقد استوطن كثير من الصحابة أرض مصر الطيبة، وانقطعوا لتعليم الناس أمور دينهم، يخالطون الناس ويخالطونهم؛ ليضربوا لهم أروع الأمثلة على أخلاق الإسلام وحسن معاملاته، وحقيقة تعاليمه ومبادئه، فيرى الناس عمليًّا ما يسمعونه من مواعظ وتوجيهات نظرية، فيكون لذلك أكبر الأثر في نشر الإسلام ولغته عن طريق العلم الصحيح، والقدوة الحقة.

وممن أسهم بدور فعال في إثراء الحركة العلمية في مصر في تلك الفترة الصحابي الجليل الفقيه المقرئ المفسر المجاهد عقبة بن عامر الجهني (ت 58هـ/ 677م) الذي أثرى الحياة الفكرية في مصر، وروى عنه المصريون كثيرًا من أحاديثه عن النبي صلى الله عليه وسلم، والتي تغلب عليها المسحة الفقهية مما جعلهم يعدونه مفتي مصر آنذاك.

لم تزدهر الحركة العلمية في مصر في عهد عمرو بن العاص فحسب، وإنما استمر ازدهارها وإيناعها، وآتت أكلها كذلك في عهد عبد الله بن سعد بن أبي سرح، الذي كثرت فيه الفتوحات الخارجية، ووفد إلى مصر الكثير من الصحابة والتابعين، الذين مروا بها، وهم في طريقهم إلى المغرب للجهاد في سبيل الله، وكانوا ينتهزون الفرصة فيروون على مسامع الناس في مصر أحاديث الرسول صلى الله عليه وسلم، وكذلك أثناء رباطهم بالإسكندرية وأثناء الفتوح بالمغرب، وكذلك عند عودتهم منها إلى مصر، ومنها إلى الجزيرة العربية، ويذكر السيوطي أن حبر الأمة عبد الله بن عباس رضي الله عنهما دخل مصر في خلافة عثمان بن عفان ، وروى المصريون عنه أحاديث بها، كما أنه شارك في فتح المغرب.

إبطال العادات السيئة بمصر في عهد عمرو بن العاص

لما فتحت مصر أتى أهلُها إلى عمرو بن العاص حين دخل بَئُونة من أشهر القبط، فقالوا له: أيها الأمير، إن لنيلنا هذا سُنَّةً لا يجري إلا بها.

فقال لهم: وما ذاك؟ قالوا: إذا دخلت ثنتا عشرة ليلة من هذا الشهر، عمدنا إلى جارية بكر بين أبويها، فأرضينا أباها، وحملنا عليها من الحلي والثياب أفضل ما يكون، ثم ألقيناها في النيل.

قال لهم: إن هذا لا يكون في الإسلام، إن الإسلام يهدم ما كان قبله.

فأقام أهل مصر شهر بَئُونة، وأَبِيب، ومِسْرَى لا يجري قليلاً ولا كثيرًا حتى همَّوا بالجلاء عنها، فلما رأى ذلك عمرو بن العاص كتب إلى عمر بذلك، فكتب إليه عمر: "إنك قد أصبت؛ لأن الإسلام يهدم ما كان قبله".

وكتب بطاقة داخل كتابه، وكتب إلى عمرو: "إني قد بعثت إليك ببطاقة داخل كتابي، فألقها في النيل".

فلما قدم كتاب عمر إلى عمرو بن العاص، أخذ البطاقة فإذا فيها: "من عبد الله أمير المؤمنين إلى نيل مصر، أما بعد: فإن كنت تجري من قِبَلَََك فلا تجرِ، وإن كان الله الواحد القهار هو الذي يجريك، فنسأل الله الواحد القهار أن يجريك"، فألقى البطاقة في النيل قبل يوم الصليب بيوم، وقد تهيأ أهل مصر للجلاء والخروج؛ لأنه لا تقوم مصلحتهم فيها إلا بالنيل، فلما ألقى البطاقة أصبحوا يوم الصليب وقد أجراه الله ستة عشر ذراعًا في ليلة واحدة، فقطع الله تلك السُّنَّةَ السُّوء عن أهل مصر إلى اليوم.

السبت، 7 مايو 2011

الاوضاع الاقتصاديه فى عهد عمرو بن العاص رضى الله عنه


منقول من موقع قصه الاسلام للدكتور راغب السرجانى

الأوضاع الاقتصادية

- الزراعة

تعتمد مصر منذ القدم على حرفة الزراعة اعتمادًا أساسيًّا، وقد كان المسلمون يعرفون خيرات مصر الوفيرة، فقد أُثِرَ عن عمرو بن العاص قوله: "ولاية مصر جامعة تعدل الخلافة". وأثر عن ابنه عبد الله قوله: "من أراد أن يذكر الفردوس أو ينظر إلى مثله، فلينظر إلى أرض مصر حين يخضر زرعها، وتخرج ثمارها".

وقد اشتهرت مصر بزراعة الكثير من المحاصيل الزراعية مثل: القمح والخضروات والفاكهة والكتان، وإلى جانب الاهتمام بالزراعة كان الاهتمام بنظم الري، فقد أقام المصريون والمسلمون السدود والجسور، وحفروا الترع والخلجان، وقاسوا مياه فيضان النيل وبنوا القناطر.

ومعلوم أن المسلمين مُنِعُوا في عهد عمر بن الخطاب من مزاولة الأنشطة الاقتصادية عامة، خاصة الزراعة حتى لا ينشغل الجند عن واجبهم الأول الجهاد في سبيل الله، وكان في مقابل ذلك يكفل لهم عمر معاشهم ومعاش أولادهم وذويهم، إلى جانب ما يحصلون عليه من غنائم حربية، وكان لا يسمح لهم بالخروج إلى الريف ومخالطة الناس إلا في وقت الربيع يرعون خيولهم ودوابهم، ثم يعودون إلى أماكن سُكناهم ثانية.

وقد ذكر ابن عبد الحكم: أن شريك بن سُمَيّ الغطفي عمل بالزراعة رغم نهي الخليفة عمر عن ذلك، فأرسله عمرو إلى المدينة، فتعهد أمامه ألا يعود مرة أخرى؛ فعفا عنه عمرو ، ورده إلى مصر ثانية.

ومما يشهد بالخير للمسلمين من فاتحي مصر أنهم لم يصادروا أراضي القبط الزراعية، ولم يستولوا عليها لأنفسهم، وكان من أكبر مظاهر اهتمام المسلمين بالزراعة حرصهم على قياس مياه النيل، ومعرفة مدى ارتفاع الفيضان أو انخفاضه في كل عام؛ لما لذلك من أثر كبير في الزراعة وأسعار المحاصيل وحياة الناس، فبنى عمرو بن العاص مقياسًا للنيل بأسوان، وآخر في دَنْدَرة في ولايته الأولى، وسينشئ مقياسًا ثالثًا في أَنْصِنا في ولايته الثانية والأخيرة على مصر.

- الصناعة

مما لا جدال فيه أن اشتهار مصر بزراعة القطن والكتان ساعد على ازدهار صناعة المنسوجات القطنية والكتانية بها، وحذق صناعها في عمل الثياب، كما كانت كسوة الكعبة المشرفة الثمينة تجلب من قباطي مصر المشهورة، وهناك عدة مدن مصرية بالدلتا مشهورة بالغزل والنسيج مثل تِنِّيس ودمياط والإسكندرية.

وعرفت مصر بصناعة الورق عند الفتح الإسلامي، وكان ورق البردي معروفًا بمصر، ومستخدمًا في الكتابة، وموجودًا بكثرة في الدلتا والفيوم، ويغلب على الظن أن المسلمين استخدموه، وطوعوه لمتطلبات حياتهم.

- التجارة

من الطبيعي أن تزدهر التجارة المصرية تبعًا لانتعاش الزراعة والصناعة، ولا شك أن موقع مصر الممتاز بين الشرق والغرب ووجود نهر النيل وإسهامه في نقل السلع والبضائع جعل لمصر أهمية تجارية، بالإضافة إلى سواحلها الممتدة على البحرين الأحمر والأبيض، وقد حظيت الفسطاط العاصمة والإسكندرية بأهمية تجارية كبرى، وساعد حفر خليج أمير المؤمنين في الربط بين بحر القلزم (الأحمر) ونهر النيل، فربط مصر بشبه الجزيرة العربية، ووصل القمح بسهولة إلى الحجاز عند القحط ووقوع المجاعات، كما قدمت تجارة وسلع آسيا، وشرق أفريقيا من توابل ودهون وعطور ولؤلؤ وجواهر غيرها، وعن طريق خليج الإسكندرية تأتي تجارة البحر الأبيض من أخشاب ومعادن كالحديد والنحاس وغيرها، وأخيرًا فقد وجدت في مصر أسواق كثيرة لتصريف السلع ومختلف الحرف.

الأربعاء، 4 مايو 2011

اغتيال بن لادن – م/ محمود فوزي

اغتيال بن لادن – م/ محمود فوزي


أيا كان اختلافنا مع بن لادن فلا يمكن قبول ان تقتله امريكا – ان صح الخبر – في باكستان

فالقوات الاجراميه الامريكيه هو قوات احتلال غاصبه وتدخلها بهذه الطريقه هو تدخل سافر في اراضينا المسلمه

الأحداث

2 مايو 2011 اعلن اوباما مقتل اسامه بن لادن زعيم تنظيم القاعدة في عمليه نفذتها القوات الامريكيه في ارض باكستان
مسئولون امريكيون اعلنوا ان العمليه تمت بواسطه القوات الامريكيه فقط وان كانت هناك مساعده من الحكومة الباكستانيه في طور جمع المعلومات

نفذت العمليه عن طريق عده مروحيات وهجوم لافراد على البيت الذى يشتبه بأن يكون بن لادن يقطنه
تضاربت الانباء عن سقوط مروحيه امريكيه كما ان هناك اختلاف حول ان كان بن لادن قد قاوم بسلاح أم كان اعزل

اعلنت امريكا انه تم تغسيل الجثه والصلاه عليه حسب الشريعه الاسلاميه وتم وضعه في حقيبه ثقيله والقائه في بحر العرب من على حاملة طائرات امريكيه وذلك لعدم قبول اى دوله بدفن الجثمان باراضيها حسب زعم الامريكان

التغيير المسلح

اسلوب التغيير المسلح الذى انتهجه بن لادن والبعض معه من اهم اسبابه كان نتاج القمع وانسداد الحياه السياسيه وعمليات التعذيب الوحشيه التى تمت في الخمسينات والستينات بالاضافه الى مظالم القوى الكبرى وخاصة امريكا والاتحاد السوفيتي فى المنطقه وأتباعهم الموجودين في العديد من كراسي الحكم.

الكثير تخطي فترات المحن بدون ان يكون هناك تأثير كبير على فكره التغيير السلمي ولكن لا يتساوى الجميع في نفس رد الفعل وبالتالى فيتحمل المسئوليه ايضا من كانوا المتسببين في المظالم نفسها مثل امريكا والاتحاد السوفيتي والكيان الصهيوني والانظمه المستبده

لم ينجح اسلوب التغيير المسلح في اصلاح الاحوال الداخليه بينما كانت الانظمه المستبده تستخدم اصحاب هذا الاسلوب المسلح كذريعه لمزيد من الظلم في حين انه بالفعل انحسرت اعداد المنتهجين لهذا الفكر
بينما كان التغيير السلمي هو الذى نجح حاليا في ازاله الانظمه في مصر وتونس على الاقل

بن لادن والقاعده

انتهج بن لادن نهج التغيير المسلح – وان كنت اختلف مع هذا الاسلوب – لكنه تخلى عن الحياه الرغده وخاصه انه كان قد ورث الملايين عن والده وعاش في حياه صعبه مابين الجبال سواء في افغانستان أو باكستان وكان هدفه ارضاء الله وان كان هناك الكثير من الانحراف في افكاره.

لاسامه بن لادن بطولات و اخطاء في حياته فمثلا كان قتاله ضد الاتحاد السوفيتي في افغانستان هو بطوله في حد ذاته فلايمكن الا ان نرحب باى مقاومة للاحتلال لاراضينا في افغانستان وخاصه انهم كانوا يدافعون عن حق.

كما ان هناك بطولات اخرى ضد القوات الامريكيه في عده مناطق منها مثلا المدمره الامريكيه كول بالقرب من سواحل اليمن فماهو مبرر وجود قوات امريكيه في المنطقه غير انها لخدمه المصالح الامريكيه.

بينما كان هناك جوانب سلبيه صعبه في افكار وحياه بن لادن ومنها اسلوب التكفير الذي كان يتم وضع العديد والعديد تحت تلك المظله وهو ماكان له اثارا كارثيه في حياه المسلمين في المنطقه

كما انه كان لا يرى اى مشكله في سقوط العديد والعديد من الابرياء في الدول الاسلاميه او باقى دول العالم خلال العمليات المسلحه الكثيره التى اقامها أو ايدها.

كان احتلال امريكا لافغانستان عام2001 يمثل ضربه كبيره لتنظيم القاعده وهو ما يمثل تحولا جوهريا في علاقه قياده التنظيم وافرعه في مناطق كثيره على مستوى العالم فاصبحت اللامركزيه هى الاسلوب في الاداره
ثم بعد ذلك اعتقد ان الامر تحول الى ماهو بعد اللامركزيه الى مجرد قياده رمزيه او شرفيه وبالتالى فمقتل بن لادن لا اعتقد انه سيؤثر كثيرا على اعمال المنظمات المسلحه التى تنتهج نفس الاسلوب في الفكر.

غموض حول عملية الاغتيال

هناك العديد من النقاط الغامضه حول مقتل بن لادن منها انهم حتى الان لم ينشروا صورا (وان قالوا انهم سينشروها لاحقا) وحتى الصور التى نشرت تم تكذيبها لاحقا كان من الواضح جدا انها لاتخص بن لادن او انها قد تم تعديلها بواسطه برامج الكمبيوتر

فالصوره كانت لشخص مشوه العينين والعديد من الجروح في الجبهه بينما تدعي امريكا انه قد تم قتله برصاصه في الرأس
كما ان لحيته كانت سوداء بينما بن لادن اخر صور التقطت له كان هناك الكثير من الشيب فيها و من غير المتوقع ان يصبغ بن لادن لحيته بالاسود
وهو مايمكن ان يستنتج منه ان الصور تم تسريبها عمدا لجس النبض قبل ان يتم نشر باقى الصور
فهو اما انه لم يقتل بعد او ان يكون قد تم بالفعل قتله ولكن يراد اخفاء تفاصيل معينه للواقعه الحقيقيه وهو ما ارجحه.

كما انه لا يمكن قبول فكره رمى الجثمان في البحر فمن المستحيل ان يكون اخفاء رمز انتصارهم (على حد زعم اوباما) ويتم رميه في البحر بهذه السرعه

مقوله انه لايوجد دوله تقبل وجوده على اراضيها هو امر غريب فمتى تم التشاور بهذه السرعه وسماع الرفض من الدول المختلفه رغم ان اعلان عمليه القتل والالقاء فى البحر في نفس الوقت بعد وقت تنفيذ العمليه بساعات قليله

هناك اسباب كثيره لاخفاء الجثمان من اهمها التخوف ان يصبح قبره رمزا ومزارا وان تحدث حوله مشاكل فى المستقبل
وان كان قد تم القتل فعلا والحصول على الجثمان فاتوقع ان يكونوا قد تصرفوا باحد الطرق لاخفاء مكانه مثل دفنه فى مكان لايعلمه سوى القليل مثل مقر تابع للمخابرات الامريكيه داخل امريكا نفسها
او ان يكون حاليا يتم تشريح الجثمان وتحليله وعمل ابحاث كثيره عليه قبل ان يتم دفنه في مكان غامض او اذابته في الاحماض.

المصير

بالطبع لا يمكن التنبؤ بمصير بن لادن– ان كان قد قتل – فهو بين يدي الله والله وحده هو الذي يحدد مآله
وفي النهايه كما قلت مهما اختلفنا مع بن لادن بسبب اخطائه فاننا ندعو له وللجميع بالرحمه احياء واموات.
.............................


الاثنين، 2 مايو 2011

تفاصيل عملية مقتل بن لادن


كشفت مصادر أميركية مطلعة تفاصيل إضافية عن العملية التي استهدفت اليوم الاثنين مبنى في مدينة إبت آباد وأسفرت عن مقتل أسامة بن لادن زعيم تنظيم القاعدة وأحد أبنائه.
وكان معهد ستراتفور للدراسات الاستخباراتية أكد في وقت سابق أن قوات أميركية خاصة تابعة لمشاة البحرية الأميركية (مارينز) وتعرف اختصارا باسم (سيلز) هي من نفذت العملية، وأن العملية تمت بسرية تامة حتى أن الحكومة الباكستانية لم تعلم بها إلا بعد حدوثها، فضلا عن أن عددا محدودا من المسؤولين الأميركيين كان على دراية بها.
المدينة والمبنى

طبقا لتقرير ستراتفور ومصادر استخباراتية أميركية وشهود عيان في مدينة إبت آباد -الواقعة على بعد أكثر من خمسين كليومترا شمال شرق إسلام آباد- بدأت العملية عند الساعة الواحدة والنصف صباح الاثنين الموافق 2 مايو/أيار 2011 حيث سمع صوت أربع طائرات هليكوبتر في سماء المنطقة اتجهت نحو مبنى مؤلف من طابقين لا يبعد أكثر من تسعين مترا عن مقر أكاديمية عسكرية.
وكانت الطائرات الأربع انطلقت من مطار غازي العسكري شمالي غربي باكستان وعلى متنها فريق من القوات الخاصة في مشاة البحرية (سيلز) قالت بعض المصادر إن قادة الفريق الميدانيين فقط كانوا يعلمون من هو المستهدف في هذا الهجوم.
وبحسب مسؤولين أميركيين، بدأت العملية استنادا إلى معلومات استخباراتية تعود في تاريخها إلى أغسطس/آب الماضي عندما اكتشفت المخابرات المركزية الأميركية مبنى محصنا بعد تعقب مراسل تابع لتنظيم القاعدة قال عنه موقوفون تابعون للتنظيم إنه من المقربين الموثوقين من زعيم التنظيم بن لادن.
جنود من مشاة البحرية الأميركية يستمعون للرئيس أوباما وهو يعلن مقتل بن لادن (الفرنسية)
وطبقا للرواية الأميركية، كان المبنى محاطا بأسوار يزيد ارتفاعها عن خمسة أمتار تعلوها الأسلاك الشائكة وتحرسه بوابتان أمنيتان، وهناك جدار بسماكة تصل إلى 21 سم تقريبا يحجب شرفة في الطابق الثاني مع خلو المبنى من أي أجهزة اتصال متطورة مثل الهاتف أو ما شابه.
وتضيف المعلومات، أن ما لفت نظر المجموعة التي كانت تراقب المنزل على مدار أشهر خلت أن سكان المنزل دأبوا على إحراق نفاياتهم بدلا من رميها إلى الخارج، مع الإشارة إلى أن المبنى كان جديدا ولم يمض على بنائه خمس سنوات، الأمر الذي أثار الشكوك بشأن طبيعة أو هوية الرجل الذي يسكن منزلا محصنا بهذا الشكل.
بداية الخيط

وتشير المعلومات المسربة عن واشنطن إلى أن هذه الشكوك والتساؤلات وضعت المبنى وساكنيه في دائرة الاستطلاع والمراقبة الدائمة بعد إعلام القيادة السياسية والأمنية بواشنطن.
وفي فبراير/شباط الماضي، تبلورت لدى المخابرات المركزية الأميركية (سي آي أي) معلومات من مصادر متعددة -بعضها من أفراد أوقفوا على ذمة التحقيق بقضايا تتعلق بالإرهاب- تفيد بأن أسامة بن لادن وعلى الأرجح هو من يوجد في ذلك المبنى المحصن بكلفة تصل إلى مليون دولار.
وأضافت المصادر أن الرئيس الأميركي باراك أوباما عقد سلسلة من الاجتماعات المطولة مع مسؤولين أمنيين تركزت على موضوع بن لادن فقط والعمل على التأكد من وجوده في ذلك المبنى والطريقة الأفضل لمهاجمته، والحفاظ على أكبر قدر من السرية وحجب المعلومات حتى عن أجهزة المخابرات في الدول الحليفة.
الضوء الأخضر

وفي التاسع والعشرين من أبريل/نيسان الماضي وبعد التأكد من هوية الشخص الموجود في مدينة إبت آباد بدأت الاستعدادات لتنفيذ العملية التي بقيت تفاصيلها محصورة في دائرة ضيقة من المسؤولين الأمنيين والقادة العسكريين.

انطلقت العملية عند الساعة الواحدة والنصف صباحا بالتوقيت المحلي وليس حسب توقيت غرينتش كما قالت المعلومات الأولية ولدى اقتراب الطائرات من سطح المبنى بادر الحراس بإطلاق النار عليها واشتبكوا مع الجنود.

وبحسب شهود عيان في المدينة، سقطت إحدى الطائرات المشاركة بالعملية جراء تعرضها لقذيفة مضادة للدروع في حين قالت مصادر أميركية تابعت العملية إن اشتباكات عنيفة وقعت بين المهاجمين والحراس شارك فيها بن لادن شخصيا واستمرت لمدة أربعين دقيقة.

وأسفرت العملية بحسب المصادر نفسها عن مقتل بن لادن وأحد أبنائه والمراسل الموثوق من قبل زعيم تنظيم القاعدة الذي يعتقد بأنه كان رأس الخيط في كشف مخبأ بن لادن।


المصدر: الجزيرة+وكالات


رأيي


انا لااصدق القصه ولااصدق من الاصل نبا القتل


تفاصيل لاترقى الى عقل طفل صغير

واين الجثه

هل امريكا عندما تجد بن لادن حيا او ميتا تدفنه بالبحر!!!؟؟؟