الأربعاء، 28 أبريل 2010

فتح حصن بابليون

فتح مصر - فتح حصن بابليون
..............
الموضوع منقول من موقع
قصة الاسلام للدكتور الكبير راغب السرجاني

www.islamstory.com
.................

فتح حصن بابليون
مقدمة

كان الروم قد خندقوا خندقًا حول حصن بابليون، وجعلوا للخندق أبوابًا لخروجهم ودخولهم ونثروا سكك الحديد بأفنية الأبواب.
لم يذكر الرواة أماكن تلك المخارج، ولكنا نرى أنه من المنطق أن تكون تجاه أبواب الحصن كما وأن استعمال صيغة الجمع ـ أبوابًا ـ تعنى أنها لم تكن تقل عن ثلاثة. ونعلم أنه كان للحصن باب في الجدار الشمالي أمام الجهة التي أقيم بها بعد ذلك جامع عمرو بن العاص، وباب في المدخل الجنوبي الذي نشأ أمامه بعد ذلك السوق الكبير، وفى ذلك المكان كان النيل يصل إلى جدار الحصن حيث الآن الكنيسة المعلقة، كما كان هناك باب في الجدار الشرقي الذي كان ينفذ منه درب الحجر.
أبطأ الفتح أمام حصن حصين يلوذ به الروم ولا يخرجون منه إلا إذا أرادوا ثم يعودون إليه منهزمين فيعتصمون به. ثم ماذا؟
في عديد من الروايات عن رواة ثقات، قال الزبير بن العوام "إنى أهب نفسي لله أرجو أن يفتح الله بذلك على المسلمين" ووضع سلمًا من الخشب إلى جانب الحصن من ناحية سوق الحمام، وأمر المسلمين إذا سمعوا تكبيره أن يجيبوه جميعًا. كان الزبير فدائيًا شجاعًا لا يدري ما سوف يلقى فوق السور من قوات الروم، وكان في نحو الخمسين من عمره.
وما دام جدار الحصن كان يرتفع نحو. من 18 مترًا فلابد أن كان السلم لا يقل عن عشرين مترًا حتى نتصور إمكان استناده مائلًا على جدار الحصن، فهو سلم كبير غير عادى استغرق بعض الوقت في صناعته _ ربما أيامًا _كذلك لابد أنه كان ثقيلًا استلزم حمله على أكتاف عديد من الرجال الأشداء وعبور الخندق به في صمت تام إلى جدار الحصن حتى لا ينتبه الروم. ولابد أيضًا أن كان قد تم صنعه في الخلف على مسافة من الحصن وربما كان ذلك في موقع بنى بلى ( 250 متر أو يزيد)، فهم الذين تسلق رجال منهم الحصن مع الزبير (بنو حرام).
وقد صعد مع الزبير إلى أعلى الحصن محمد بن مسلمة الأنصاري، ومالك بن أبى سلسلة، ورجال من بنى حرام.
وبطبيعة الحال كان ذلك في غفلة من أهل الحصن، فلا نذهب إلى أنه حدث نهارًا وإنما يتحتم أنه كان ليلاً ويدعم ذلك أنه كان يوم الجمعة 29 من ذي الحجة20 هـ 7 ديسمبر 641م بما يعنى عدم وجود هلال يكشف بسطوعه عملية الاقتراب والتسلق، فضلاً عن أن الفصل شتاء بارد ينشد جنود الروم الدفء فيه، خاصة وأنه قد مضى على وقوف المسلمين أمام الحصن سبعة أشهر اعتادوا على عدم حدوث شيء من هذا القبيل ولم يخطر لهم على بال، فما شعروا إلا والزبير على رأس الحصن يكبر ومعه سيفه والمسلمون يرددون تكبيره، وقد تسلقوا على السلم حتى نهاهم عمرو خوفًا من أن ينكسر، ثم انحدر الزبير ومن معه إلى داخل الحصن، والأرجح أنهم نزلوا على سلالم البرج، وأصاب الرعب أهل الحصن فهربوا من أمامهم، وعمد الزبير إلى باب الحصن المغلق من الداخل ففتحه واقتحمه المسلمون من الخارج..

سقوط حصن بابليون وطلب الروم للصلح
كان الحصن في قلب مصر، وكان أحصن ما بيد الروم في مواجهة جيش المسلمين، فلما سقط صار واضحًا حرج موقف الروم أمام عملية الفتح. نعم مازال أمام المسلمين أن يعبروا مجاريَ مائية خاصة نهر النيل، ولكن أيضًا صار مألوفًا لديهم أن يجدوا حلاً أمام كل عقدة.
صار المسلمون وقد أحدق بهم الماء من كل جهة واتجاه لا يقدرون أن ينفذوا نحو الصعيد ولا إلى غير ذلك من المدائن والقرى، والمقوقس يقول لأصحابه "ألم أعلمكم هذا وأخافه عليكم ؟ ما تنظرون ؟ فوالله لتجيبنهم إلى ما أرادوا طوعًا، أو لتجيبنهم إلى ما هو أعظم منه كرهًا فأطيعوني من قبل أن تندموا".
فلما رأوا منهم ما رأوا وقال لهم المقوقس ما قال أذعنوا بالجزية ورضوا بذلك على صلح يكون بينهم يعرفونه، وأرسل المقوقس إلى عمرو بن العاص "إني لم أزل حريصًا على إجابتك إلى خصلة من تلك الخصال التي أرسلت إلى بها فأبى ذلك عليَّ من حضرني من الروم والقبط، فلم يكن لي أن أفتات عليهم في أموالهم وقد عرفوا نصحي لهم وحبي صلاحهم، ورجعوا إلى قولي، فأعطني أمانًا أجتمع أنا وأنت في نفر من أصحابي وأنت في نفر من أصحابك فإن استقام الأمر بيننا تم ذلك لنا جميعًا، وإن لم يتم رجعنا إلى ما كنا عليه".
فاستشار عمرو أصحابه في ذلك فقالوا "لا نجيبهم إلى شيء من الصلح ولا الجزية حتى يفتح الله علينا وتصير الأرض كلها لنا فيئًا وغنيمة كما صار لنا القصر وما فيه".
قال عمرو "قد علمتم ما عهد إليَّ أمير المؤمنين في عهده، فإن أجابوا إلى خصلة من الخصال الثلاث التي عهد إلي فيها أجبتهم إليها وقبلت منهم مع ما قد حال هذا الماء بيننا وبين ما نريد من قتالهم"..
فجنح المسلمون إلى الصلح كما عاهدهم أمير المؤمنين عمر بن الخطاب رضي الله عنه، وتم عقد الصلح بين المسلمين والرومان ونذكره كما أورده الطبري.
بسم الله الرحمن الرحيم. هذا ما أعطى عمرو بن العاص أهل مصر من الأمان على أنفسهم وملتهم وأموالهم وكنائسهم وصلبهم، وبرهم وبحرهم، لا يدخل عليهم شيء، من ذلك ولا ينتقص، ولا يساكنهم النوب أو النوبة، وعلى أهل مصر أن يعطوا الجزية إذا اجتمعوا على هذا الصلح وانتهت زيادة نهرهم خمسة آلاف ألف، وعليهم ما جنى لصوتهم لصوصهم، فإن أبى أحد منهم أن يجيب رُفِعَ عنهم من الجزاء بقدرهم، وذمتنا ممن أبى بريئة. وإن نقص نهرهم من غايتهم إذا انتهى رفع عنهم بقدر ذلك، ومن دخل في صلحهم من الروم والنوب فله مثل ما لهم، وعليه مثل ما عليهم، ومن أبى واختار الذهاب فهو آمن حتى يبلغ مأمنه، أو يخرج من سلطاننا. عليهم ما عليهم أثلاثًا في كل ثلث جباية ثلث ما عليهم.
على ما في هذا الكتاب عهد الله وذمته وذمة رسوله وذمة الخليفة أمير المؤمنين، وعلى النوبة الذين استجابوا أن يعينوا بكذا وكذا رأسًا وكذا وكذا فرسًا، على ألا يُغْزَوا ولا يُمْنَعُوا من تجارة صادرة ولا واردة"
وشرط المقوقس للروم أن يخيروا، فمن أحب منهم أن يقيم على مثل هذا أقام على ذلك لازمًا له مفترضًا عليه فمن أقام بالإسكندرية وما حولها من أرض مصر كلها، ومن أراد الخروج منها إلى أرض الروم خرج، وعلى أن للمقوقس الخيار في الروم خاصة حتى يكتب إلى ملك الروم يعلنه ما فعل، وإن قبل ذلك منه ورضيه جاز عليهم وإلا كانوا جميعًا على ما كانوا عليه، وكتبوا بذلك كتابًا.

غضب قيصر الروم، ودخول المقوقس في المعاهدة

كتب المقوقس إلى ملك الروم يعلمه بذلك. فجاءه من ملك الروم جوابه على ذلك يقبح رأيه وبعجزه ويرد عليه ما فعل ويقول "إنما أتاك من العرب اثنا عشر ألفًا وبمصر من بها من كثرة عدد القبط ما لا يحصى، فإن كان القبط كرهوا القتال وأحبوا أداء الجزية إلى العرب واختاروهم علينا فإن عندك بمصر من الروم بالإسكندرية ومن معك أكثر من مائة ألف معهم العدة والقوة، والعرب وحالهم وضعفهم على ما قد رأيت فعجزت عن قتالهم ورضيت أن تكون أنت ومن معك من الروم على حال القبط أذلاء. ألا تقاتلهم أنت ومن معك من الروم حتى تموت أو تظهر عليهم، فإنهم فيكم على قدر كثرتكم وقوتكم وعلى قدر قلتهم وضعفهم كأكلة، فناهضهم القتال ولا يكون لك رأي غير ذلك".
وكتب ملك الروم بمثل ذلك إلى جماعة الروم.
قال المقوقس:والله إنهم على قلتهم وضعفهم أقوى وأشد منا على كثرتنا وقوتنا، إن الرجل الواحد منهم ليعدل مائة رجل منا، وذلك أنهم قوم الموت أحب إلى أحدهم من الحياة.
يقاتل الرجل منهم وهو مستقتل يتمنى ألا يرجع إلى أهله ولا بلده ولا ولده ويرون أن لهم أجرًا عظيمًا فيمن قتلوا منا ويقولون إنهم إن قُتِلُوا دخلوا الجنة، وليس لهم رغبة في الدنيا ولا لذة إلا قدر بلعة العيش من الطعام واللباس ونحن قوم نكره الموت ونحب الحياة ولذتها، فكيف نستقيم نحن وهؤلاء، وكيف صبرنا معهم؟! واعلموا معشر الروم والله أنى لا أخرج مما دخلت فيه ولا صالحت العرب عليه واني لأعلم أنكم مترجعون غدًا إلى رأيي وقولي وتتمنون أن لو كنتم أطعتموني، وذلك أني قد عاينت ورأيت وعرفت ما لم يعاين الملك ولم يره ولم يعرفه.
ويحكم! أما يرضى أحدكم أن يكون آمنًا في دهره على نفسه وماله وولده بدينارين في السنة؟!
ثم أقبل المقوقس على عمرو بن العاص وقال له:إن الملك قد كره ما فعلت وعَجَّزني وكتب إليّ وإلى جماعة الروم ألا نرضى بمصالحتك وأمرهم بقتالك حتى يظفروا بك أو تظفر بهم ولم أكن لأخرج مما دخلت فيه وعاقدتك عليه وإنما سلطاني على نفسي ومن أطاعني، وقد تم صلح القبط بينك وبينهم ولم يأتِ من قِبَلِهم نقض، وأنا متم لك على نفسي، والقبط متمون لك على الصلح الذي صالحتهم عليه وعاهدتهم، وأما الروم فأنا منهم براء. وأنا أطلب إليك أن تعطيني ثلاث خصال".
قال عمرو "ما هن ؟"
قال: لا تنقض بالقبط وأدخلني معهم وألزمني ما لزمهم وقد اجتمعت كلمتي وكلمتهم على ما عاهدتك عليه فهم يتمون لك على ما تحب، وأما الثانية إن سألك الروم بعد اليوم أن تصالحهم فلا تصالحهم حتى تجعلهم فيئًا وعبيدًا فإنهم أهل ذلك لأني نصحتهم فاستغشوني ونظرت لهم فاتهموني، وأما الثالثة أطلب إليك إن أنا مت أن تأمرهم يدفنونني في أبي يُحَنَّس بالإسكندرية". فقال عمرو: هذه أهونهن علينا ".
فأنعم له عمرو بن العاص بذلك، وأجابه إلى ما طلب على أن يضمنوا له الجسرين جميعًا ويقيموا له الأضياف والأنزال والأسواق والجسور ما بين الفسطاط إلى الإسكندرية ففعلوا.
....................

الجمعة، 23 أبريل 2010

فتح مصر - حصار حصن بابليون-2

فتح مصر - حصار حصن بابليون-2
..............
الموضوع منقول من موقع
قصة الاسلام للدكتور الكبير راغب السرجاني

www.islamstory.com
.................
حوار عبادة بن الصامت مع المقوقس
ثم بعث المقوقس رسله مرة أخرى إلى عمرو بن العاص يقولون له:" ابعثوا إلينا رسلاً منكم نعاملهم ونتداعى نحن وهم إلى ما عساه أن يكون فيه صلاح لنا ولكم "
فبعث عمرو بن العاص عشرة نفر أحدهم عبادة بن الصامت ولم تذكر المصادر أسماء الآخرين، وكان عبادة أسود اللون وطوله عشرة أشبار – أى يتجاوز المترين طولاً – وأمره أن يكون متكلم الوفد وألا يجيبهم إلى شيء دعوه إليه إلا إحدى هذه الخصال الثلاث.
فركبوا السفن وعبروا من جهة بابليون إلى الجزيرة، فلما دخلوا على المقوقس تقدم عبادة فهابه المقوقس، وقال :" نحوا عنى هذا الأسود وقدموا غيره يكلمني "
فقالوا جميعًا :" إن هذا الأسود أفضلنا رأيا وعلمًا وهو سيدنا وخيرنا والمقدم علينا وإنما نرجع جميعا إلى قوله ورأيه، وقد أمره الأمير دوننا بما أمره به، أمرنا بأن لا نخالف رأيه وقوله " .
فقال المقوقس: وكيف رضيتم أن يكون هذا الأسود أفضلكم وإنما ينبغي أن يكون هو دونكم؟"
فقالوا: لا إنه وإن كان أسودًا كما ترى فإنه من أفضلنا موضعًا، وأفضلنا سابقة وعقلاً ورأيًا، وليس يُنكَرُ السواد فينا، ثم قال المقوقس لعبادة" تقدم يا أسود وكلمني برفق فإني أهاب سوادك، وإن اشتد كلامك علي ازددت لذلك هيبة".

فتقدم إليه عبادة وقال:" قد سمعت مقالتك وإن فيمن خلفت من أصحابي ألف رجل أسود كلهم أشد سوادًا مني وأفظع منظرًا، ولو رأيتهم لكنت أهيب لهم منك لي، وأنا قد وليت وأدبر شبابي، وإني مع ذلك بحمد الله ما أهاب مائة رجل من عدوي لو استقبلوني جميعًا وكذلك أصحابي؛ وذلك أنا إنما رغبتنا وهمتنا الجهاد في الله واتباع رضوانه، وليس غزونا عدونا ممن حارب الله لرغبة في دنيا ولا طلبًا للاستكثار منها، إلا أن الله قد أحل ذلك لنا، وجعل ما غنمنا من ذلك حلالاً، وما يبالي أحدنا أكان له قنطار من ذهب أم كان لا يملك إلا درهمًا، لأن غاية أحدنا من الدنيا أكلة يسد بها جوعته لليله ونهاره، وشملة يتلحفها، فإن كان أحدنا لا يملك إلا ذلك كفاه، وإن كان له قنطار من ذهب أنفقه في طاعة الله، واقتصر على هذا الذى بيده، ويبلغه ما كان في الدنيا لأن نعيم الدنيا ليس بنعيم ورخاؤها ليس برخاء، وإنما النعيم والرخاء فى الآخرة، وبذلك أمرنا ربنا، وأمرنا به نبينا وعهد إلينا أن لا تكون همة أحدنا من الدنيا إلا ما يمسك جوعته، ويستر عورته، وتكون همته وشغله فى رضاء ربه وجهاد عدوه "

فلما سمع المقوقس ذلك منه قال لمن حوله :" هل سمعتم مثل كلام هذا الرجل قط ؟ لقد هبت منظره وإن قوله لأهيب عندي من منظره، وإن هذا وأصحابه أخرجهم الله لخراب الأرض وما أظن ملكهم إلا سيغلب على الأرض كلها ".
ثم أقبل المقوقس على عبادة بن الصامت فقال :" أيها الرجل الصالح قد سمعت مقالتك وما ذكرت عنك وعن أصحابك، ولعمري ما بلغتم ما بلغتم إلا بما ذكرت، وما ظهرتم على من ظهرتم عليه إلا لحبهم الدنيا ورغبتهم فيها، وقد توجه إلينا لقتالكم من جمع الروم ما لا يحصى عدده، قوم معروفون بالنجدة والشدة، ما يبالى أحدهم من لقي ولا من قاتل، وإنا لنعلم أنكم لن تقووا عليهم، ولن تطيقوهم لضعفكم وقلتكم وقد أقمتم بين أظهرنا أشهرًا، وأنتم في ضيق وشدة من معاشكم وحالكم، ونحن نرق عليكم لضعفكم وقلتكم وقلة ما بأيديكم، ونحن تطيب أنفسنا أن نصالحكم على أن نفرض لكل رجل منكم دينارين ولأميركم مائة دينار ولخليفتكم ألف دينار فتقبضونها وتنصرفون إلى بلادكم قبل أن يغشاكم ما لا قوام لكم به " .

عبادة يعرض على المقوقس شروط المسلمين

ثم بعد الحوار يعرض عبادة رضي الله عنه على المقوقس مطالب المسلمين فيقول: فانظر الذي تريد فبينه لنا، فليس بيننا وبينكم خصلة نقبلها منك ولا نجيبك إليها إلا خصلة من ثلاث فاختر أيها شئت ولا تطمع نفسك في الباطل، بذلك أمرني الأمير وبها أمره أمير المؤمنين وهو عهد رسول الله صلى الله عليه وسلم من قبلُ إلينا،
إما أجبتم إلى الإسلام الذي هو الدين الذي لا يقبل الله غيره وهو دين أنبيائه ورسله وملائكته، أمرنا الله أن نقاتل من خالفه ورغب عنه حتى يدخل فيه فان فعل كان له ما لنا وعليه ما علينا وكان أخانا في دين الله، فان قبلت ذلك أنت وأصحابك فقد سعدتم في الدنيا والآخرة ورجعنا عن قتالكم ولم نستحل أذاكم ولا التعرض لكم،
فان أبيتم إلا الجزية فأدوا إلينا الجزية عن يد وأنتم صاغرون نعاملكم على شيء نرضى به نحن وأنتم في كل عام أبدًا ما بقينا وبقيتم ونقاتل عنكم من ناوأكم وعرض لكم في شيء من أرضكم ودمائكم وأموالكم ونقوم بذلك عنكم إذ كنتم في ذمتنا وكان لكم به عهد علينا،
وان أبيتم فليس بيننا وبينكم إلا المحاكمة بالسيف حتى نموت عن آخرنا أو نصيب ما نريد منكم، هذا ديننا الذي ندين الله به ولا يجوز لنا فيما بيننا وبينه غيره فانظروا لأنفسكم.

فقال له المقوقس: هذا ما لا يكون أبدًا، ما تريدون إلا أن تتخذونا لكم عبيدًا ما كانت الدنيا.
قال عبادة بن الصامت: هو ذاك فاختر ما شئت.
فقال له المقوقس فلا تجيبوننا إلى خصلة غير هذه الثلاثة خصال؟.
فرفع عبادة يديه فقال: لا ورب هذه السماء ورب هذه الأرض ورب كل شيء، ما لكم عندنا خصلة غيرها فاختاروا لأنفسكم.
فالتفت المقوقس عند ذلك إلى أصحابه وقال قد فرغ القوم، فما ترون؟.
فقالوا أو يرضى أحد بهذا الذل؟!أما ما أرادوا من دخولنا في دينهم فهذا ما لا يكون أبدًا أن نترك دين المسيح بن مريم وندخل في دين غيره لا نعرفه، وأما ما أرادوا من أن يسبونا ويجعلونا عبيدًا فالموت أيسر من ذلك لو رضوا منا أن نضعف لهم ما أعطيناهم مرارًا كان أهون علينا.
فقال المقوقس لعُبَادة قد أبى القوم فما ترى؟ فراجع صاحبك على أن نعطيكم في مرتكم هذه ما تمنيتم وتنصرفون
فقام عبادة وأصحابه..
فقال المقوقس عند ذلك لمن حوله: أطيعوني وأجيبوا القوم إلى خصلة من هذه الثلاث، فوالله ما لكم بهم طاقة ولئن لم تجيبوا إليها طائعين لتجيبنهم إلى ما هو أعظم كارهين.
فقالوا: وأي خصلة نجيبهم إليها؟.
قال: إذا أخبركم، أما دخولكم في غير دينكم فلا آمركم به. وأما قتالهم فأنا أعلم أنكم لن تقووا عليهم ولن تصبروا صبرهم، ولابد من الثالثة".
قالوا: أفنكون لهم عبيدًا أبدًا؟.
قال: نعم، تكونوا عبيدًا مسلطين في بلادكم آمنين على أنفسكم وأموالكم وذراريكم خير لكم من أن تموتوا عن آخركم وتكونوا عبيدًا تباعوا وتمزقوا في البلاد مستعبدين أبدًا أنتم وأهليكم وذراريكم
قالوا: فالموت أهون علينا
وأمروا بقطع الجسر من بين بابليون والجزيرة، وبالقصر الحصن من الروم جمع كثير فألح عليهم المسلمون عند ذلك بالقتال على من في الحصن حتى ظفروا بهم ومكنهم الله منهم فقُتِلَ منهم خلق كثير، وأُسِرَ من أُسِرَ وانحازت السفن كلها إلى الجزيرة.

وإنا لنعلم أنكم لن تقووا عليهم، ولن تطيقوهم لضعفكم وقلتكم وقد أقمتم بين أظهرنا أشهرًا، وأنتم في ضيق وشدة من معاشكم وحالكم، ونحن نرق عليكم لضعفكم وقلتكم وقلة ما بأيديكم، ونحن تطيب أنفسنا أن نصالحكم على أن نفرض لكل رجل منكم دينارين ولأميركم مائة دينار ولخليفتكم ألف دينار فتقبضونها وتنصرفون إلى بلادكم قبل أن يغشاكم ما لا قوام لكم به " .

المسلم لا يهاب عددًا ولا عدة

تكلم عبادة عن هدف المسلمين من الجهاد في سبيل الله وهو نشر هذا الدين، وإخراج الناس من الظلمات إلى النور، وأن المسلم لا يهاب عددا ولا عدة فقال للمقوقس:
" يا هذا لا تَغُرَّن نفسك ولا أصحابك؛ أما ما تخوفنا به من جمع الروم وعددهم وكثرتهم وأنـّا لا نقوى عليهم فلعمري ما هذا بالذي تخوفنا به ولا بالذي يكسرنا عما نحن فيه، إن كان ما قلتم حقا فذلك والله أرغب ما يكون في قتالهم وأشد لحرصنا عليهم، لأن ذلك أعذر لنا عند ربنا إذا قدمنا عليه، وإن قُتِلْنا عن آخرنا كان أمكن لنا في رضوانه وجنته، وما من شيء أقر لأعيننا ولا أحب إلينا من ذلك، وإنا منكم حينئذٍ لعلى إحدى الحسنيين، إما أن تعظم لنا بذلك غنيمة الدنيا إن ظفرنا بكم أو غنيمة الآخرة إن ظفرتم بنا، وإن الله عز وجل قال لنا في كتابه:
[كَمْ مِنْ فِئَةٍ قَلِيلَةٍ غَلَبَتْ فِئَةً كَثِيرَةً بِإِذْنِ اللهِ وَاللهُ مَعَ الصَّابِرِينَ] {البقرة: 249}
وما منا رجل إلا وهو يدعو ربه صباحًا ومساءً أن يرزقه الشهادة، وألا يرده إلى بلده ولا أرضه ولا أهله وولده وليس لأحد منا هَمٌّ فيما خلفه، وقد استودع كل واحد منا رَبَّه أهلَه وولدَه وإنما همنا ما أمامنا. وأما قولك إنا في ضيق وشدة من معاشنا وحالنا فنحن في أوسع السعة، لو كانت الدنيا كلها لنا ما أردنا منها لأنفسنا أكثر مما نحن عليه.
........................

الأحد، 18 أبريل 2010

فتح مصر - حصار حصن بابليون-1

فتح مصر - حصار حصن بابليون-1
..............
الموضوع منقول من موقع
قصة الاسلام للدكتور الكبير راغب السرجاني

www.islamstory.com
.................
مقدمة
وصل عمرو بن العاص بجيشه حتى حصن بابليون وكان الروم قد خندقوا حول حصنهم خندقًا وجعلوا له أبوابًا، ونثروا بأفنية الأبواب سكك الحديد موانع للخيل والرجال، وكان الجيش الذي مع عمرو قليل العدد وأمامه حصن حصين، فكان يقسم أصحابه ليوهم الروم أنهم أكثر عددًا،
فلما بلغ خندقهم نادوه من فوق الحصن: إنا قد رأينا ما صنعت وإنما معك من أصحابك كذا وكذا، فلم يخطئوا برجل واحد.

توقف عمرو أمام الحصن يقاتل الروم قتالاً شديدًا وأبطأ الفتح فلم يحرز نصرًا حاسمًا؛ فقد كان الروم يلوذون بحصنهم، وقد كان التفوق في تلك الاشتباكات للمسلمين لإزاحة الروم المسلمين عن حصنهم، وكتب عمرو إلى عمر – رضي الله عنهما – يخبره بالوضع ويستمده،
فأمده عمر بأربعة آلاف على كل ألف منهم رجل بمقام ألف، وهم الزبير بن العوام، والمقداد بن عمرو، وعبادة بن الصامت واختُلِفَ في الرابع فقيل: هو مَسْلَمَةُ بنُ مُخَلَّد، وقيل: خارجة بن حذافة العدوى، وذكر بعضهم أنه عمير بن وهب الجمحي، وفي ذلك قال عمر لعمرو – رضي الله عنهما: اعلم أن معك اثني عشر ألفا ولا يُغلَب اثنا عشر ألفًا من قلة "

استمرار الحصار

أقام المسلمون أمام باب الحصن ستة أشهر، وقيل سبعة، وظل عمرو بن العاص رضي الله عنه - أيامًا يغدو في السحر- يصف أصحابه على أفواه الخندق عليهم السلاح، وبينما هو على ذلك قدم الزبير بن العوام في المدد وتلقاه عمرو ثم أقبلا يسيران معًا، ولم يلبث الزبير – رضي الله عنه – أن ركب وطاف بالخندق، ثم قسم الرجال حول الخندق .

وجاء رجل إلى عمرو بن العاص –رضي الله عنه – فقال:"اندب معي خيلاً حتى آتي من ورائهم عند القتال" "، فأخرج معه خمسمائة فارس، فساروا من وراء الجبل حتى دخلوا مغار بني وائل – أو خليج بني وائل – قبيل الصبح، وكان الروم قد خندقوا خندقًا وجعلوا له أبوابًا، وبثوا في أفنيتها سكك الحديد، فالتقى القوم حين أصبحوا وخرج اللخمي بمن معه من ورائهم فانهزموا حتى دخلوا الحصن، وفي رواية أن هذه القوة كان عليها خارجة بن حذافة .

وقد ذكر البلاذرى: أن الزبير كان يقاتل من جهة وعمرو بن العاص من جهة – ولم يذكر أي جهة كان يتبع كل منهما – ثم إن الزبير أتى بسلم فصعد عليه حتى أوفى على الحصن،
وزاد ابن عبد الحكم: أن ذلك كان من ناحية سوق الحّمام، ومر بنا سابقًا أن رجلاً طلب من عمرو بن العاص أن يندب معه خيلاً حتى يأتى من وراء الروم عند القتال ثم ساروا من وراء الجبل مما يعنى أن جهة سوق الحمام كان في القطاع الذي تولاه الزبير بن العوام، وأن الدوران خلف الجبل كان في قطاع عمرو بن العاص، ويؤيد هذا أن شرحبيل بن حجية المرادي نصب سلما آخر من جهة زقاق الزمامرة ثم تنازع مع الزبير على باب أو مدخل مما يدعم أنه لم يكن يتبعه أو بمعنى آخر أنه كان في قطاع عمرو بن العاص،
وبعبارة أخرى أن الزبير كان شمال شرق الحصن، وعمرو في جنوب شرق الحصن وعندما جاء المدد إلى عمرو بن العاص شدد قتاله، وألح على القصر ووضع عليه المنجنيق، ولم يلبث الزبير أن ركب ثم طاف بالخندق وقسم الرجال حوله وكانت قبيلة بَلىّ تقف عن يمين راية عمرو بن العاص لأن أم العاص بن وائل بلوية..

المفاوضات بين المسلمين والرومان

أرسل المقوقس إلى عمرو يقول :" إنكم قوم قد ولجتم في بلادنا، وألححتم على قتالنا، وطال مقامكم في أرضنا، وإنما أنت عصبة يسيرة وقد أظلتكم الروم، وجهزوا إليكم، ومعهم العدة والسلاح، وقد أحاط بكم هذا النيل، وإنما أنتم أسرى في أيدينا فابعثوا إلينا رجالاً منكم نسمع من كلامهم فلعله أن يأتي الأمر فيما بيننا وبينكم على ما تحبون ونحب، وينقطع عنا وعنكم هذا القتال قبل أن تغشاكم جموع الروم فلا ينفعنا الكلام ولا نقدر عليه، ولعلكم أن تندموا إن كان الأمر مخالفًا لطلبكم ورجائكم فابعث إلينا رجالاً من أصحابك نعاملهم على ما نرضى نحن وهم به من شيء "

وعندما أتت رسل المقوقس إلى عمرو بن العاص حبسهم عنده يومين وليلتين حتى خاف عليهم المقوقس فقال لأصحابه:"أترون أنهم يقتلون الرسل ويحبسونهم ويستحلون ذلك في دينهم ؟ " .

وإنما أراد عمرو بذلك أن يروا حال المسلمين، ثم رد عليهم مع رسله: أنه ليس بيني بينكم إلا إحدى ثلاث خصال:
أما إن دخلتم في الإسلام فكنتم إخواننا وكان لكم مالنا،
وإن أبيتم فأعطيتم الجزية عن يدٍ وأنتم صاغرون،
وإما جاهدناكم بالصبر والقتال حتى يحكم الله بيننا وهو خير الحاكمين "

وصف الرومان للمسلمين

فلما رجعت رسل المقوقس إليه قال لهم: كيف رأيتموهم؟"

قالوا :"رأينا قومًا الموت أحب إلى أحدهم من الحياة، والتواضع أحب إليهم من الرفعة، ليس لأحدهم في الدنيا رغبة ولا نهمة إنما جلوسهم على التراب، وأكلهم على ركبهم، وأميرهم كواحد منهم ما يعرف رفيعُهم من وضيعهم، ولا السيد فيهم من العبد، إذا حضرت الصلاة لم يتخلف عنها منهم أحد، يغسلون أطرافهم بالماء ويخشعون في صلاتهم "

فقال المقوقس" والذى يحلف به لو أن هؤلاء استقبلوا الجبال لأزالوها وما يقوى على قتال هؤلاء أحد، ولئن لم نغتنم صلحهم اليوم وهم محاصرون بهذا النيل لن يجيبونا بعد اليوم إذا أمكنتهم الأرض وقووا على الخروج من موضعهم.
................

الأحد، 11 أبريل 2010

فتح مصر - من الفرما.. إلى حصن بابليون


فتح مصر - من الفرما.. إلى حصن بابليون
......................................


الموضوع منقول من موقع الدكتور راغب السرجاني


http://www.islamstory.com/


..........................................
فتح مصر - من الفرما.. إلى حصن بابليون


بعد موافقة الخليفة عمر رضي الله عنه والمجلس العسكري على فتح مصر وخطة الفتح، تحرك الجيش الإسلامي بقيادة عمرة بن العاص رضي الله عنه وتحت قيادته دون أربعة الآلاف مقاتل معظمهم من الفرسان. سار عمرو بجيشه من قيسارية، حتى إذا مَرَّ بجبل الحلال قبل أن يبلغ العريش، وكانت تنزل به قبائل من راشدة ومن لخم انضمت إليه، فأصبحت قواته أربعة آلاف سار بهم إلى مصر.
وكان عمرو رضي الله عنه قد جاء من بلاد الشام في ثلاثة آلاف وخمسمائة من عك، ثلثهم من غافق، ثم صاروا أربعة آلاف بمن انضم إليهم من راشدة ولخم، وعلى ذلك يصير الجيش الذي سار مع عمرو لفتح مصر كالآتي:
- 1160 من غافق (وغافق من عك؛ فهو غافق بن الشاهد بن عك).
- 2340 من عك.
- 500 من راشدة ولخم (وراشدة من لخم - راشدة بن مالك بن خالفة بن أد بن نمارة بن لخم).

توجه عمرو إلى العريش فأدركه عيد النحر (10 من ذي الحجة سنة 19هـ) كما ذكر ذلك البلاذري، فَضَحَّى عن أصحابه بكبش، وذلك اليوم كان يوافق 29 من نوفمبر 640م. وهنا وقع حادث بسيط ولكنه يكشف عن نفسية عمرو ونوعيته كقائد مسلم؛

فقد هلك جمل لرجل ممن خرج معه من الشام فجاء إلى عمرو ليجد له ما يركبه، وكانوا في البادية فقال له عمرو: تحمل مع أصحابك حتى تبلغ أول العامر، فلما بلغوا العريش عاد إليه الرجل فأمر له عمرو بجملين وقال له
: "لن تزالوا بخير ما رحمتكم أئمتكم، فإذا لم يرحموكم هلكتم وهلكوا"!!
فكان عمرو يدرك مسئوليته عن أصحابه وعن ركائبهم، وأنه يهلك ويهلك أصحابه إن لم يرحمهم ويدبر لهم ما يحملهم عليه.

ولما بلغ المقوقس مجيء جيش المسلمين إلى مصر أرسل جيشا لملاقاة عمرو، فتلاقيا على الفرما فكان أول قتال، والفرما: مدينة من أقدم الرباطات المصرية بقرب الحدود الشرقية لمصر، وكانت في زمن الفراعنة حصن مصر من جهة الشرق لأنها في طريق المغيرين على مصر اسماها القديم "برآمون" أي: بيت الإله آمون، ومنه اسمها العبري "بَرَمُون"، والقبطي "برما"، ومن هذا أتى الاسم العربي وهو الفرما، وسماها الروم: "بيلوز"، ومعناها الوحلة؛ لأنها كانت واقعة في منطقة من الأوحال بسبب تغطية مياه البحر الأبيض لأراضي تلك المنطقة، وكانت الفرما تستقي الماء قديما من الفرع البيلوزي للنيل، وقد اندثرت هذه المدينة وتعرف اليوم آثارها بتل الفرما، على بعد ثلاثة كيلومترات من ساحل البحر الأبيض المتوسط، وعلى بعد 23 كيلومترا شرقي محطة الطينة الواقعة على السكك الحديدية التي بين بورسعيد والإسماعيلية.

فتح الفرما.. تحليلٌ وردٌ
في تقدير بتلر أن فتح الفرما كان في منتصف يناير 640م، وينتقد "سيروس" إذ لم يرسل عشرة آلاف من الروم ليهزموا الفئة القليلة من العرب بين العريش والفرما أو تحت حصن الفرما، ثم يخلص من ذلك أن سيروس بدأ خيانته للدولة بالاتفاق مع العرب وإعانتهم على دولته، وقال: ولسنا نجد غير هذا الرأي ما نفسر به مسلكه، ولاسيما ما وقع منه بعد ذلك!

وما ذهب إليه بتلر لم تذهب إليه أية رواية من الروايات العربية؛ فقد كان بتلر يريد أن يعزو نجاح المسلمين في الاستيلاء على مدينة الفرما لسبب رئيسي، هو خيانة المقوقس قيرس العظمى للدولة؛ لأنه قَصَّر في حقها حين لم يبادر بإرسال عشرة آلآف جندي إليها ليعوقوا مسيرة عمرو، واكتفوا بالمسلحة التي كانت ترابط فيها للدفاع عنها.

وقبل أن نتناول هذا الكلام بالرد والتفنيد نقول بادئ ذي بدء: إن الغرض المفهوم والمقصود من منطق بتلر هو تجريد الفتح الإسلامي من مزية نصر استحقه بعد كفاح مرير استمر شهرًا أوشهرين، وفي معرض الإنصاف يقتضينا الواقع أن نقول:
إن مساحة المدينة الرومانية كانت تحتمي بأسوارها وتتحصن بحصونها، ولو كانت قيادتها تعلم أنهم أقل عددًا من المسلمين وأضعف استعدادًا ما فكروا ولو للحظة واحدة في التخلي عن مزاياهم الحربية، والخروج للقاء المسلمين في ساحة تُعرَف فيها أقدارُ الجيوش وأوزان الرجال. وما ذكرناه قبلُ يدل على وقوع قتال بين الطرفين، بل إن الكندي يقول: فتقدم عمرو إلى الفرما وبها جموع فقاتلهم فهزمهم،

أما ما نرد به على ألفرد بتلر فيتلخص في نقطتين:
الأولى: أن القيادة الرومانية كانت تعلم بيقين أن المسلمين في الطريق إلى مصر بعد أن خلص لهم الشام، كما يقول بتلر نفسه (ص 188)، ولذلك فقد كانت خطتهم في مواجهة هذا الزحف الذي أدركوا خطورته في حروب الشام المريرة أن يبذلوا أقصى الطاقة في حشد الجنود وإعدادها؛ انتظارًا وترقبا لملاقاة جيوش المسلمين، وكان من أنسب المواقع لهذه الخطة حصن بابليون؛ لقوته وبُعدِه عن مراكز تجمع المسلمين، ولاتصاله وقربه من العاصمة الإسكندرية والمواقع الأخرى التي كانت موزعة على اتساع مصر السفلى (الوجه البحري).

وهو تفكير صائب من جهة أن المسلمين كان عليهم لكي يصلوا إلى بابليون أن يقطعوا مسافة غير قصيرة، سوف تستنزف بعض قوتهم في مواقع متقدمة محصنة ومسلحة بالجند المستعدين للقتال، وهذه الخطة تستلزم بالضرورة عدم التفريط في عشرة آلاف جندي يُرسَلون إلى الفرما في ظروف كانت غير مأمونة، وربما لنتيجة غير مضمونة.

الثانية: أن بتلر نفسه يؤكد أن إرسال عشرة آلاف جندي روماني إلى الفرما لو حدث لما حال بين المسلمين وبين فتح هذه البلاد أمدًا طويلا، وواضح أنه بهذا القول الذي لا لبس فيه يدافع من حيث لا يدري عن المقوقس والقيادة العسكرية الرومانية في مصر؛ لأنهم لم يُستدرَجوا إلى الفرما، وبالتالي لم يكن في تصرفاتهم أثناء زحف المسلمين على مصر، ذلك الخطأ المزعوم الذي رَتَّبَ عليه بتلر زعما لا يقل الادعاء فيه عن سابقه - إن لم يَفُقْهُ - ألا وهو الخيانة العظمى التي اقترفها المقوقس ضد إمبراطوريته التي أذن برحيلها عن مصر.

الفتوح بعد الفرما..

كان عبد الله بن سعد بن أبي سرح على ميمنة الجيش منذ خروجه من قيسارية إلى أن فرغ من حربه حتى تمام فتح مصر، ولابد أن الروم البيزنطيين كانوا يتوقعون هذا الغزو بعد أن ضاعت منهم الشام وصار من غير المقصود أن ينصرف المسلمون عن أرض مصر، وكان أول قتال عند الفرما، وفي تقديرنا أنه بلغها حوالى 25 من صفر عام 20 هـ 11 من فبراير 641م، وكان بالفرما حصن للبيزنطيين فقاتلوه قتالا شديدا نحوا من شهر حتى فتحها، وكانت حامية الفرما البيزنطية مستعدة للقتال فحاربهم عمرو وهزمهم وحوى عسكرهم.

ثم سار من الفرما لا يُدافَع إلا بالأمر الخفيف حتى نزل القواصر، وهي مسافة تزيد بعض الشيء عن 100 كيلومتر، تحتاج في قطعها إلى ثلاثة أيام، فيكون قد بلغها حوالي 9 من ربيع الآخر 20 هـ / 26 من مارس 641م ولابد إن كان عمرو قد حدد من قبل وجهته على أرض مصر أن يكون هدفه الأساسي هو مدينة الإسكندرية التي زارها من قبل في الجاهلية؛ فهي عاصمة البلاد، وتتصل بالقسطنطينية بحراً وبكافة موانئ الدولة على بحر الروم، وهى أكبر حاضرة في مصر منذ بناها الإسكندر الأكبر، ولكي يزول حكم الروم تماما عن مصر فإنه يتعين إخراجهم من كل شبر من أرضها، فكيف يكون طريقه إليها؟ لابد أنه قد حدد مساره.. هل يخترق أرض الدلتا بزروعها وأنهارها وفيض مائها، أو يدور حولها من جنوبها إلى غربها ويساير الصحراء حتى يصل إلى الإسكندرية؟

اختار عمرو الخيار الثاني، وهو الطبيعي والمنطقي، فالسير في الصحراء أفضل للعربي ودوابه من التورط بين الحقول وأوحالها، خاصة وقد كان الفصل شتاء، ولو أنه لا فيضان للنيل في هذا الفصل فإن احتمال سقوط الأمطار وارد، هذا فضلا عن تعدد فروع النيل وبحيرات شمال الدلتا. كما وأن هذا الاختيار هو الضروي حربيًا فإن هناك من حصون الروم ما لابُدَّ من تصفيته قبل الوصول إلى الإسكندرية؛ حتى لا يتركها مشحونة بالجنود وراء ظهره.

وقرر عمرو أن يكون هدفه الأول هو حصن بابليون؛ فهو أكبر هذه الحصون وأحصنها، ومكانه على الساحل الشرقي لنهر النيل، وموقعه الحالي بحي مصر القديمة من مدينة القاهرة، فهو بين دلتا النيل وصعيد مصر، وكانت الإسكندرية ذاتها قلعة يحيط بها سور حصين، كما كانت هناك حصون في أم دنين، ومكانها اليوم من مدينة القاهرة أيضا، (وأتريب) نواحي بنها، ومنوف ونقيوس وسخا وكريون، وفي الصعيد كانت حصون أخرى؛ فموقع حصن بابليون لم يكن عبثا، وإنما كان عن اختيار حربي سديد.

سار عمرو من القواصر لا يدافع إلا بالأمر الخفيف حتى أتى بلبيس (حوالي 45 كيلومترا) مسيرة يوم، فقاتل حاميتها نحواً من شهر، حتى فتح الله عليه حوالي 9 من شهر جمادى الأولى 20 هـ 24 أبريل 641هـ.
ثم سار لا يدافع إلا بالأمر الخفيف حتى أم دنين (مسافة 70 كيلومتراً) مسيرة يومين، فقاتل الروم بها قتالا شديدا، وأبطأ عليه الفتح فكتب إلى عمر بن الخطاب يستمده، فأمده بأربعة آلاف تمام ثمانية آلاف فقاتلهم.
يقول ساويرس بن المقفع عن المسلمين: وكانت أمة محبة للبرية؛ فأخذوا الجبل حتى وصلوا إلى قصر (حصن) مبنى بالحجارة بين الصعيد والريف يسمى بابليون، فضربوا خيامهم هناك حتى ترتبوا لمقاتلة الروم ومحاربتهم.
بطبيعة الحال بلغ المقوقس، وهو حاكم مصر من قبل الدولة البيزنطية وكان مقره بالإسكندرية، قدوم عمرو بن العاص بجيشه، وكان يتابعه وهو يتحرك على أرض مصر، فتوجه من الإسكندرية إلى حصن بابليون لملاقاة المسلمين، وكان على الحصن قائد من الرومان عُرِفَ بالأعيرج وقيل الأعرج (ويبدو أن هذه صفة له ولم تكن اسما بالمعنى الصحيح)، وكما جاء الخبر إلى المقوقس سيروس كذلك جاء خبر قدوم عمرو بجيش من المسلمين إلى البطرك بنيامين المختفي في صعيد مصر، فكتب إلى القبط على أرض مصر يعلمهم أنه لا يكون للروم دولة، وأن ملكهم قد انقطع، ويأمرهم باستقبال عمرو!!
ولابد أن البطرك بنيامين قد علم بانتصار المسلمين من الإنجيل، كما علم بانتصارات المسلمين على الفرس بالعراق وعلى الروم ببلاد الشام، وتراجع هرقل إلى عاصمته، كما كان بنيامين مطلوباً من الروم لإعدامه كما أعدموا أخاه مينا، وصبوا عذابهم على قبط مصر، ولعله أيضا أن يكون قد علم بمعاملة المسلمين لأهل العراق والشام، فليس غريبا - بل منطقيا - أن ينحاز بالقبط إلى جانب المسلمين.

معركة عين شمس:
(الاثنين 1 من شهر جمادى الأولى 20 هـ / 30 من إبريل 641م)
لقد ذكر حنا النقيوسي معركة على جانب من الأهمية ولم يذكرها الرواة المسلمون، فقد جاء جيش المسلمين إلى تندونياس Tenauniass (أم دنين) وأرسى إلى النهر، وأن عمرو بن العاص أرسل إلى عمر بن الخطاب رضى الله عنهما يطلب المدد فجاءه أربعة آلاف، وقَسَّم عمرو بن العاص رضي الله عنه قواته إلى ثلاث فرق:
1- فرقة بالقرب من تندونياس.
2- الثانية إلى الشمال من بابليون.
3- والثالثة قريبا من مدينة "أون"، وهي عين شمس (هليوبوليس).
وأن الروم لم يفطنوا إلى ما فعله عمرو بن العاص، فسار جيشهم من بابليون نحو جيش المسلمين، وبدأ الالتحام بناحية عين شمس، ثم انقضت قوات المسلمين بأعداد كبيرة من "تندويناس" من الفريق الثاني وتدفقت عليهم من ورائهم بأعداد كبيرة، فهربت قوات الروم نحو السفن، وسقطت تندونياس بيد المسلمين، فسحقوا حاميتها ولم ينج منها سوى 300 استطاعوا الفرار إلى الحصن وأغلقوا أبوابه، ثم غلب عليهم الخوف والحزن، ففروا بالسفن إلى نقيوس.

حصن بابليون:
كان الحصن على الساحل الشرقي لنهر النيل على الطريق بين منف وهليوبوليس، ومازالت له بقايا بمصر القديمة من أحياء القاهرة، وليس هناك رأي مؤكد عن تاريخ بناء الحصن، ولكن على الرغم من قدمه وأهمية موقعه فلا نكاد نجد له ذكرًا مع أحداث التاريخ سوى ما كان في أيام الفتح الإٍسلامي.
وكان موقع الحصن على النيل يوفر له الماء، كما كان يتصل من خلفه بالسفن، وكان له باب يفتح على أرصفة رسوها، وكان تجاه الحصن تحصينات أخرى في الجزيرة (الروضة) على الشاطئ المقابل من النيل، وكانت مدينة بابليون تمتد جنوب الحصن، أما شماله فكانت حدائق للكروم، كما كانت هناك مزارع إلى الشرق بينه وبين جبل المقطم.
أما مبنى الحصن فكان من خمسة طبقات من الحجر الجيري، بارتفاع ثلاثة أقدام، يعلوها طبقات من الحجر بارتفاع قدم واحد، فكل طبقتين معا حوالي 4 أقدام، ثم يتكرر هذا النسق من القاعدة إلى القمة.

وكان من ضمن أسوار الحصن أبراج تتخلل أضلاعه الشمالية والشرقية والجنوبية، طول البرج 2.10 مترًا، وعرضه 7.6 مترًا، وفي كل طابق خمس نوافذ بعرض 1.4 متراً في الطابقين الأول والثاني، و 0.7 متراً في الطابق الثالث، أما الأبراج الجنوبية فكان بها سبع نوافذ، وكان الضلع الغربي يمتد على النيل وبه صرحان مستديران مرتفعان يكشفان من جبل المقطم شرقا إلى الجيزة والأهرام والصحراء غربا، وحتى مسلة عين شمس شمالا، وكان قطر كل منهما نحوًا من 30 مترًا مطلة على النهر، وكانت أسوار الحصن ترتفع إلى نحو 18 مترا، أما سُمْك جدار السور فقد ذكر بتلر أن آثاره تدل على أنه كان ثمانية عشر قدما (= 5.5 متراً)، وكان ارتفاع النوافذ في الطابق الأوسط ثلاثة أمتار، أما في الأعلى فكان مترًا ونصف، ويعلو كل نافذة عقد مقوس.

وكان له باب كبير بين الصرحين، وباب آخر في الضلع الجنوبي الغربي يفتح على درج يهبط إلى مرساه على النيل من الحديد، يدلى من أعلى خلال مجريين بالجدران، ويسلك منه طريق بطول الحصن حتى الباب بالضلع الشمالي الشرقي، وكان الحصن على مستوى من الأرض يعلو ما حوله، كما كان حوله خندق وكانت مساحته حوالي عشرة أفدنة.

....................